القسام تربط تصعيد الاحتلال في غزة بنتائج أنابوليس

AFPPalestinian mourners carry the body of Rami Abul Rous, during his funeral at Khan Yunis refugee camp the Gaza Strip,

القسام قالت إن بمقدورها تجنيد 100 مقاوم مقابل كل شهيد (الفرنسية)

عزت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)– تصعيد الاحتلال الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة لما وصفتها بالنتائج السوداء لمؤتمر أنابوليس, وذلك عقب استشهاد 11 من عناصرها خلال ثلاثة أيام.

 
وقال المتحدث باسم الكتائب أبو عبيدة "نحن في كتائب عز الدين القسام نرى أن هذا التصعيد الصهيوني الخطير في قطاع غزة وبمساعدة سلسلة من العملاء على الأرض هو بداية النتائج السوداء لمؤتمر أنابوليس الذي شكل غطاء لجرائم الاحتلال وأعوانه".
 
وقلل المتحدث من تلك الاعتداءات ضد حركته بقوله إن كتائب القسام "لديها القدرة على تجنيد 100 مجاهد خلفا لكل شهيد".
 
وجاءت تلك التصريحات بعد ساعات من استشهاد خمسة مقاومين من الكتائب في غارتين للاحتلال بخان يونس جنوبي قطاع غزة. وقد أكد جيش الاحتلال أنه استهدف في إحدى الغارتين مجموعة كانت ترتدي ملابس عسكرية في منطقة أطلقت منها صواريخ باتجاه إسرائيل.
 
وقالت حماس إن ثلاثة ناشطين آخرين أصيبوا بجروح في الهجوم الذي وقع خارج مدينة خان يونس جنوب القطاع.
 
تشييع
وكانت مدينة غزة قد شيعت الخميس ستة شهداء من حماس سقطوا في ثلاث غارات شنتها قوات الاحتلال.
 
وقضى أربعة من الشهداء وهم من كتائب القسام في غارتين جويتين على جنوب قطاع غزة. وقال جيش الاحتلال إن الغارتين وقعتا في منطقة عبسان القريبة من خان يونس, زاعما أنهما استهدفتا نشطاء فلسطينيين وهم يقتربون من الحدود مع إسرائيل.
 
وفي الهجوم الثاني استهدفت قوات الاحتلال رجلين قالت إنهما كانا يرتديان ملابس عسكرية ويقومان بزرع متفجرات قرب السياج الذي تقيمه القوات الإسرائيلية حول القطاع الساحلي.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة