البابا شنودة يتعافى من وعكة صحية

شنودة الثالث أصيب بوعكة بعد أيام من إجراء فحوصات في الولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر في الكنيسة القبطية إن البابا شنودة الثالث سيغادر المستشفى اليوم بعد أن أمضى يومين في قسم العناية المركزة.

وقال القس موسى وهو أحد مساعدي شنودة إن رأس الكنيسة القبطية يعاني من مشاكل مزمنة في القولون وحصى في المثانة تسببت له مؤخرا بألم حاد وارتفاع في درجة الحرارة.

واضطر البابا شنودة (84 عاما) الأربعاء إلى إلغاء محاضرة يلقيها أسبوعيا في كاتدرائية القديس مرقص وتم نقله على عجل إلى المستشفى.

وذكر القس موسى أن كثيرا من الأقباط الذين يتابعون المحاضرة انتابهم القلق على صحة البابا، مضيفا أن الأخير بصحة جيدة بعد أن بات في المستشفى لأول مرة في حياته.

غيبوبة
واهتمت الصحف المحلية بأخبار صحة البابا وأورد بعضها معلومات عن دخوله في غيبوبة، وهو ما أصاب بالصدمة عددا من أتباع الكنيسة لكن القس موسى وإدارة المستشفى نفوا هذه التقارير.

وجاء العارض الصحي للبابا شنودة بعد أيام من عودته من الولايات المتحدة حيث أجرى فحوصا لكليتيه في عيادة كليفلاند، مع العلم أنه كان يعاني من آلام في الظهر دفعته العام الماضي للسفر إلى الولايات المتحدة لإجراء جراحة.

يشار إلى أن عدد أقباط مصر يصل إلى نحو 10% من عدد السكان البالغ 76مليونا وهنالك جاليات قبطية كبيرة في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا.

المصدر : أسوشيتد برس