عـاجـل: جامعة جونز هوبكنز الأميركية: ارتفاع وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 2467 والإصابات إلى 140886

المحكمة الإسرائيلية العليا تؤيد استمرار خفض الوقود عن غزة

مواطن فلسطيني ينتظر أمام شاحنته وصول الوقود الإسرائيلي (الفرنسية-أرشيف)

صرح مسؤولون إسرائيليون بأن المحكمة الإسرائيلية العليا أيدت قراراً للحكومة بخفض واردات قطاع غزة من الوقود، إلا أنها أرجأت خططاً لقطع التيار الكهربائي عن القطاع.
 
وكانت إسرائيل قد بدأت خفض كميات زيت الوقود والديزل والبنزين التي توردها لقطاع غزة في إطار العقوبات الاقتصادية على القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية حماس، كما ذكرت الحكومة أنها ستبدأ قطع الطاقة في الثاني من ديسمبر/كانون الثاني الجاري.
 
وقد حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقادة الغربيون إسرائيل من فرض "عقوبات جماعية" غير شرعية على مواطني غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة، الذين يعتمدون بشكل كبير على المساعدات الإنسانية.
 
كما ناشدت عدة جماعات لحقوق الإنسان المحكمة الإسرائيلية العليا التدخل لوقف هذه العقوبات التي تهدد الحياة المدنية لمواطني القطاع.
 
إلا أن قرار المحكمة الذي صدر مساء أمس الخميس جاء مؤيداً لقرار الحكومة الإسرائيلية بالإبقاء على خفض إمدادات الوقود عن القطاع.
 
استمرار خفض الوقود قد يسبب كارثة إنسانية (الفرنسية-أرشيف) 
وبررت المحكمة المؤلفة من ثلاثة قضاة قرارها بأنها على اقتناع بأن "المدعى عليهم (الحكومة) حرصوا منذ البداية على ضمان ألا يسبب خفض الوقود أي أضرار إنسانية".
 
إلا أنها طالبت الحكومة بمزيد من التوضيح لخططها حول قطع إمدادات الكهرباء عن قطاع غزة، ومددت فترة التشاور حول هذه العقوبات لمدة 19 يوماً على الأقل.
 
وقد وجهت جمعية أصحاب شركات البترول والغاز في قطاع غزة تحذيرا من حدوث كارثة إنسانية مع اقتراب نفاد مخزون الوقود، وقالت إن نحو 70% من كافة محطات الوقود في غزة لا يوجد لديها وقود كافٍ.
 
وصرح المسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية شلومو درور بأن إسرائيل خفضت إمدادات الوقود إلى غزة بنحو 13%، في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولون فلسطينيون عن خفض للوقود بنسبة تتراوح بين 40% و50%.
 
ووفقا لمسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين فإن سكان غزة يستخدمون نحو 200 ميغاوات من الكهرباء بينها 120 تأتي مباشرة من خطوط كهرباء إسرائيلية و17 من مصر و65 من محطة الكهرباء المحلية.
المصدر : وكالات