مقتل مسلحين واعتقال آخرين بمناطق متفرقة بالعراق

القوات العراقية أعلنت ضبط أسلحة وقذائف مختلفة بعد اعتقال مسلحين (الفرنسية) 

أعلنت وزارة الدفاع العراقية أن جنودا عراقيين قتلوا أربعة ممن يشتبه في كونهم مسلحين واعتقلوا 27 آخرين في مناطق متفرقة في العراق في الأربع والعشرين ساعة الماضية.
 
وبدوره أعلن مصدر أمني عن اعتقال 14 مسلحا أثناء عملية نفذتها قوات مشتركة اليوم في مناطق متفرقة غرب مدينة كركوك شمال بغداد.
 
وقال العميد سرحد قادر من شرطة كركوك إن القوة تمكنت من "اعتقال هؤلاء الإرهابيين الـ14 وضبط أسلحة مختلفة وقذائف هاون بعد مداهمة أوكارهم" في قرى كرحة قازان وقسوت الواقعة قرب سلسلة جبال حمرين" غرب كركوك.
 
وينفذ الجيش الأميركي والقوات العراقية عمليات متواصلة لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة في العراق.
 
وفي سياق متصل كشف الجيش الأميركي اليوم هوية ثلاثة وصفهم بإرهابيين قياديين في تنظيم القاعدة قتلوا في عمليات تستهدف خلايا للتنظيم في العراق.
 
وقال بيان للجيش الأميركي إنه "تم التعرف على هوية ثلاثة إرهابيين من القاعدة قتلوا في عمليات للجيش الأميركي في وسط وشمال العراق، وهم كل من أبو طيبة وأبو حارث وأبو نهر"، مضيفا أن "هؤلاء كانوا إرهابيين خطرين ولن يمثلوا تهديدا في المستقبل".
القوات الأميركية قتلت ثلاثة أشخاص وصفتهم بإرهابيين قياديين بالقاعدة (رويترز-أرشيف)

أعمال عنف
وعلى صعيد نفس التطورات الميدانية ذكرت الشرطة العراقية أن ثلاثة أشخاص بينهم جنديان أصيبوا بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي غرب بغداد.
 
وكان سبعة جنود أميركيين أصيبوا بجروح الأربعاء عندما فجرت انتحارية نفسها على قافلتهم في بعقوبة شمال بغداد, بعد يوم من مقتل جنديين أميركيين آخرين في صلاح الدين.
 
وفي نفس الإطار أعلنت وزارة الدفاع العراقية أنها خصصت قوة لحماية قوافل المواطنين العراقيين العائدين من سوريا إلى بلدهم، وذلك على طول الطريق الممتدة من الحدود إلى بغداد.
 
وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أعلن أن الحكومة سترسل 20 حافلة يوميا إلى سوريا لنقل مواطنيها إلى البلاد.
 
قوات الصحوة
ومن جهة أخرى دعا رئيس الوقف السني الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي الأربعاء الحكومة العراقية لدمج عشرات آلاف من عناصر "قوات الصحوة" الذين يقاتلون تنظيم القاعدة إلى جانب القوات الأميركية، في قوات الأمن العراقية.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن السامرائي قوله "اتصلت بمسؤولين في الدولة حول هذا الأمر فرحبوا به وأعطيتهم تعهدا (للمسؤولين) بأن هؤلاء ليسوا إرهابيين بل هم أناس دفعتهم الغيرة والشهامة إلى أن يحرروا أرضهم من القاعدة".
السامرائي دعا لدمج عناصر قوات الصحوة في الأمن العراقي (الفرنسية)

وكانت عشائر سنية شكلت منذ نحو عام مجالس للصحوات لقتال تنظيم القاعدة.
 
نفي حكومي
من جهة أخرى نفت الحكومة العراقية مقتل أفراد عائلة الصحافي العراقي ضياء الكواز الذي يدير موقعا إلكترونيا من ألمانيا أعلن عبره مقتل أحد عشر فردا من عائلته الأحد الماضي ببغداد.
 
وقال علي الدباغ في مؤتمر صحافي "أنا أنكر وقوع الحادث تماما وأؤكد أنه تم تصوير المنطقة وبعث فريق من وزارة الداخلية للتحقيق لكنه لم يجد شيئا".
 
وكان الصحافي ضياء الكواز الذي يدير موقع شبكة أخبار العراق المستقلة ذكر أن مسلحين مجهولين قتلوا الأحد الماضي 11 شخصا بينهم سبعة أطفال من أفراد عائلته.
المصدر : وكالات