عباس يصل الولايات المتحدة للمشاركة في اجتماع أنابوليس

عباس قال إنه ذاهب إلى أنابوليس ليحقق لشعبه الفلسطيني حلمه بدولة مستقلة (رويترز-أرشيف)

وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ليلة أمس إلى الولايات المتحدة للمشاركة في اجتماع أنابوليس بشأن الشرق الأوسط، المقرر عقده الثلاثاء برعاية الرئيس الأميركي جورج بوش.

وهبطت طائرة الرئيس عباس في الساعة الرابعة والنصف فجرا في قاعدة أندروز الجوية قادمة من مدينة فاس المغربية، حيث التقى الملك محمد السادس.

وفي طريقه من فاس إلى واشنطن قال عباس "أنا ذاهب إلى أنابوليس لأحقق لشعبي الفلسطيني أهدافه وأحلامه بإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وحل القضايا النهائية" وأضاف "أمامنا ثمانية أشهر، سنبذل كل جهودنا لتحقيق السلام خلال هذه الفترة".

ورفض الرئيس الفلسطيني الحكم المسبق على أنابوليس, وقال إنه متوجه إلى هناك بموقف عربي موحد بالكامل أكثر من أي وقت مضى بشأن القضية الفلسطينية, ودعا الإسرائيليين إلى اغتنام "الفرصة" لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

أولمرت قال إنه يرحب بمشاركة سوريا (رويترز-أرشيف)
أولمرت يغادر
وبالتزامن، توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ليلة أمس للمشاركة في اجتماع أنابوليس معربا عن أمله "أن يتيح هذا الاجتماع البدء بمفاوضات جدية حول كل المشاكل، حتى يمكن قيام دولتين للشعبين" الإسرائيلي والفلسطيني.

وبخصوص مشاركة سوريا، قال أولمرت إنه ينتظر انضمامها وإنه سيرحب بها "وإذا ما تحددت مفاوضات مع السوريين فسأنظر إليها بإيجابية".

ولا تزال دمشق تنتظر ردا رسميا من واشنطن بشأن إدراج مرتفعات الجولان على جدول أعمال المؤتمر.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن الولايات المتحدة وافقت بالفعل على ذلك الإدراج شفويا، مشددا على ضرورة الرد الرسمي "وإذا كان إيجابيا فإن سوريا ستشارك" في المؤتمر.

وترافق وزيرة الخارجية تسيبي ليفني رئيس الحكومة الإسرائيلية ومن المنتظر أن ينضم إليهما وزير الدفاع إيهود باراك.

عرض واشنطن
وفي السياق، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر دبلوماسي عربي في الرياض قوله، إن واشنطن عرضت على الدول العربية المشاركة في أنابوليس تشكيل لجنة متابعة للملف الفلسطيني الإسرائيلي وعقد اجتماع في يناير/كانون الثاني المقبل في العاصمة الروسية موسكو للمسارين السوري واللبناني وكذلك الفلسطيني.

وكشف المصدر أنه "ستوزع على كل الأطراف المشاركة رسالة بوش إلى عباس وأولمرت التي "تعتبر رسالة ضمانات أميركية يؤكد فيها بوش على مبدأ إقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية"، وفقا لقرارات الشرعية الدولية وخارطة الطريق ومبادرة السلام العربية.

حماس قالت إنها مصدومة من مشاركة العرب(رويترز)
الفصائل ترفض
وسجلت الفصائل الفلسطينية رفضها لأنابوليس حيث قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري إن حماس مصدومة من مشاركة العرب، معتبرة أنها تفتح الباب للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبر أبو زهري أن الوقت ليس مناسبا لإجراء مفاوضات مع إسرائيل، لأن الفلسطينيين منقسمون، ولأن الرئيس الفلسطيني ليس لديه تفويض بإجرائها.

وفي وقت سابق توعدت حماس بتكثيف العمليات ضد القوات الإسرائيلية في غزة والضفة الغربية بعد اجتماع أنابوليس.

أما حركة الجهاد الإسلامي فقد وصف القيادي البارز فيها محمد الهندي -في تصريحات للجزيرة نت- مؤتمر أنابوليس بأنه "مشروع دموي"، واتهم إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بالتخطيط لحرب جديدة.

وفي غزة أعلنت الجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي عن عقد مؤتمر احتجاجي الأحد بمشاركة شخصيات وطنية وأكاديمية. في حين تقيم حماس مؤتمرا آخر الاثنين في نفس المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات