عـاجـل: وزير الخارجية اليمني: المجلس الانتقالي رفض تسليم الأسلحة ومنع اللجان من القيام بمهامها ورفض عودة قواتها

معتقل سابق بغوانتانامو يؤكد تدهور حالة سامي الحاج

محامي سامي الحاج أكد تدهور صحته (الجزيرة)

أكد معتقل موريتاني أفرج عنه مؤخرا من سجن غوانتانامو الأميركي أن مصور الجزيرة المعتقل هناك منذ مطلع العام 2002 يعاني من وضع صحي متدهور.

وقال ولد سيدي محمد الذي كان محتجزا في زنزانة مع سامي الحاج إنه لا يزال يواصل إضرابه عن الطعام وإن وضعه الصحي في تدهور مستمر.

واستنادا إلى آخر مرة تحدث فيها معه ليلة خروجه من المعتقل وهي 25 سبتمبر/ أيلول الماضي، قال ولد سيدي إن حالة الحاج متدهورة جدا وإن وزنه في هبوط ويعاني من التهابات في الكلى ويتبول دما.

وأضاف المفرج عنه أن معتقلي غوانتانامو سيئ الصيت لا يجدون رعاية صحية كاملة، مشيرا إلى أن المضربين عن الطعام مع الحاج عزلوا في مكان بالسجن لتغذيتهم قسرا حتى يتخلوا عن الإضراب.

وكان سامي وزملاء له في غوانتانامو قد بدؤوا الإضراب أواخر العام الماضي احتجاجا على استمرار اعتقالهم دون توجيه تهم رسمية إليهم أو تقديمهم إلى محاكمة عادلة، وعلى ظروف السجن السيئة.

"
الحاج فقد 18 كلغ من وزنه منذ الإضراب عن الطعام وأنه أصبح يعاني مشكلات معوية وصحية أخرى
"
شهادات أخرى
تأتي هذه الشهادة لتؤكد شهادات أخرى أشارت إلى تدهور الوضع الصحي للزميل سامي الحاج، أبرزها ما كشف عنه محاميه كلايف ستافورد سميث من تدهور أحوال موكّله الصحية والعقلية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأفاد سميث أن الحاج فقد 18 كلغ من وزنه منذ الإضراب عن الطعام، وأنه أصبح يعاني مشكلات معوية وصحية أخرى.

وفي تقرير حصلت الجزيرة نت على نسخة منه موجه للمحامي سميث، قال الطبيب النفسي مأمون مبيض عضو الكلية الملكية للطب النفسي في لندن والأستاذ المحاضر في جامعة الملكة في بلفاست بإيرلندا الشمالية، إن الحاج "يعاني من حالة نفسية معقدة" محذرا من إقدامه على الانتحار.

وأكد الطبيب أن الزميل سامي "يعاني من أعراض مرضية جسمانية قاسية، مثل قرحة المعدة، وتقرحات جلدية، وبواسير، وجروح بالركب، وآلام أسنان، وسرطان الحنجرة".

المصدر : الجزيرة