عـاجـل: مصادر محلية: توسع الاشتباكات بين القوات الحكومية والنخبة الشبوانية بمدينة عتق لتشمل الأسلحة الثقيلة

الجيش الجزائري يحبط اجتماعا لقياديي قاعدة بلاد المغرب

أعمال العنف سجلت عودة مخيفة في الأشهر الماضية في الجزائر (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مصادر إعلامية أن الجيش الجزائري أحبط محاولة لاجتماع قياديين من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بمنطقة تيزي وزو شرق العاصمة الجزائرية.
 
وأوضحت صحيفة الخبر الجزائرية أن الجنود عثروا ليل الأحد الاثنين على معسكر يشتبه أن مسلحين أعدوه لعقد اجتماع لقيادي فرع القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أثناء عملية تمشيط في غابة إعفاجن ببلدية بوجيمة في ولاية تيزي وزو.
 
قنابل وغذاء
ومكنت العملية التي شنها الجيش بناء على معلومات شخص اعتقل في سبتمبر/أيلول في تلك المنطقة، من الاستيلاء على عدة قنابل تقليدية، وخيمة ومواد غذائية. وقام الجنود بتدمير المخابئ التي أعدت لعقد هذا الاجتماع.
 
وأكد المصدر أن المجموعة المؤلفة من ثلاثين عنصرا تمكنت من الفرار إلى غابة سيدي علي بوناب المجاورة على بعد عشرة كلم من تيزي وزو.
 
وأشارت صحيفة الخبر إلى أن المعلومات بشأن ذلك الاجتماع كشف عنها بعد اعتقال "إرهابي" في كمين نصب الأسبوع الماضي بغابة الزاوية التابعة لماكودة، أدى إلى مقتل مسلحين وإصابة ثالث بجروح.
 
وتفيد تقديرات رسمية أن "بضع مئات" من المسلحين ما زالوا ينشطون في الجبال لا سيما في مناطق الغابات بشرق الجزائر ومنطقة القبائل.
 
وشهدت البلاد هذا العام سلسلة من الهجمات الانتحارية أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مسؤوليته عنها، مما أثار مخاوف من العودة الى أعمال العنف التي شهدتها البلاد في العقد الماضي.
 
وقتل نحو مئتي ألف شخص في الجزائر منذ عام 1992 في أعمال عنف بعد إلغاء السلطات انتخابات برلمانية فازت فيها جبهة الإنقاذ الإسلامية.
المصدر : وكالات,الخبر الجزائرية