جرح عشرات الأسرى باقتحام الاحتلال لسجن النقب

هكذا بدا سجن النقب بعد اقتحام قوات الاحتلال لخيام الأسرى فيه (الفرنسية)

جرح العشرات من الأسرى الفلسطينيين في سجن النقب الصحراوي بإسرائيل بعد قيام سلطات الاحتلال باقتحام خيام للأسرى في السجن.

وقالت السلطة الفلسطينية ونادي الأسير الفلسطيني إن نحو 250 من الأسرى الفلسطينيين جرحوا في المواجهات التي نشبت في عدد من أقسام السجن.

وأوضح نادي الأسير أنه تم نقل تسعة منهم إصابتهم خطرة إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع داخل إسرائيل.

من جانبه أكد النائب عيسى قراقع مقرر لجنة الأسرى في المجلس التشريعي "أن عددا كبيرا من المصابين لم ينقل إلى المستشفيات".

وندد قراقع باعتداء سلطات السجون على الأسرى فجر الاثنين، وقال "إن القمع الوحشي الذي اتبعته سلطات السجون شمل ثمانية أقسام بالسجن واستخدم فيه الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع وقامت قوات خاصة بتكبيل الأسرى والاعتداء عليهم".

وأوضح قراقع "أن الأسرى أصيبوا بكسور في الأرجل والأقدام وإصابات في الصدر والعيون والرأس وأن نوعا من الرصاص المعدني أطلق عليهم".

غير أن متحدثة باسم مصلحة السجون الإسرائيلية قالت إن 15 سجينا و15 حارسا على الأقل أصيبوا في الاشتباكات مشيرة إلى نقل سجين واحد أصيب بجروح خطيرة إلى مستشفى.

وزعم قائد المنطقة الجنوبية لمصلحة السجون الاسرائيلية إيلي جابيزون في تصريحات لراديو إسرائيل بأن أعمال العنف اندلعت عندما كان حراس السجن ينفذون تفتيشا روتينيا عن الأسلحة في مجمع السجن المكون من خيام الذي يضم 1000 أسير.

من جانبها أدانت الرئاسة الفلسطينية اقتحام السجن، وقال نبيل ابو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة بمؤتمر صحفي في رام الله "إن الاعتداء الإسرائيلي على الأسرى الفلسطينيين في سجن النقب عمل مدان تماما ونطالب الحكومة الإسرائيلية بالتوقف عن هذا العدوان".

كما طالب أبو ردينة الإدارة الأميركية "بالتدخل لوقف التجاوزات الإسرائيلية التي نعتبرها جزءا من السياسة الإسرائيلية التي تريد أن تعيق عملية السلام".

المصدر : الجزيرة + وكالات