تنحي قاضي الاستئناف في قضية الزميلة هويدا طه

هويدا طه اتهمت بالإضرار بالمصالح القومية
 بسبب برنامج تناول الشرطة المصرية
(الفرنسية-أرشيف)
أعلن قاض مصري تنحيه عن النظر باستئناف مقدم من الزميلة هويدا طه العاملة في قناة الجزيرة الفضائية، والتي اعتقلت أثناء قيامها بتصوير برنامج عن أعمال القمع التي تنسب للشرطة المصرية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر قضائي أن القاضي محمود حمزة "لا يستطيع الحكم في قضية بهذه الحساسية نظرا لموقفه من الحكومة".

ويوصف القاضي محمود بأنه من القضاة الذين ناضلوا من أجل استقلال الجهاز القضائي في حملة الانتخابات الرئاسية عام 2005. وتعرض حمزة للضرب على يد الشرطة في تظاهرة ضد الدعاوى التي رفعتها الحكومة على اثنين من القضاة عام 2006.

وكان قد حكم على هويدا طه غيابيا في مايو/أيار الماضي بالحبس ستة أشهر وغرامة عشرين ألف جنيه (5600 دولار) بتهمة "الإضرار بالمصالح القومية للبلاد" بعد أن "استعانت ببعض الشباب لتصوير مشاهد مفتعلة كوقائع تعذيب تمهيدا لبثها في أحد البرامج التي تعدها القناة الفضائية القطرية".

وكانت هويدا طه توجهت إلى مصر لتصوير فيلم تسجيلي عن الممارسات القمعية التي تنسب للشرطة. وقبض عليها في الثامن من يناير/كانون الثاني في مطار القاهرة بعدما تحفظت السلطات الجمركية على نحو خمسين شريط فيديو كانت في حقائبها وجهاز كمبيوتر خاص بها.

وفي الثالث عشر من الشهر نفسه، وجهت لها التهمة واحتجزت قبل أن يخلى سبيلها في اليوم التالي بكفالة دون منعها من مغادرة البلاد.
المصدر : الفرنسية