مقتل جنديين أميركيين وتحقيق في حادث جديد لشركات الأمن

الجيش الأميركي يحقق في هجوم جديد لشركة أمن بكركوك (الفرنسية-أرشيف)

لقي جنديان أميركيان مصرعهما وأصيب أربعة آخرون في هجومين منفصلين في جنوب بغداد ومحافظة صلاح الدين شمال غرب العاصمة.

وذكر بيان عسكري أميركي الجمعة أن جنديا قتل وأصيب آخر خلال مشاركتهما في عملية جنوب العاصمة، مضيفا أن الجندي تعرض لهجوم بقنبلة يدوية وأعيرة نارية.

وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق مقتل أحد جنوده وإصابة ثلاثة آخرين بجروح في محافظة صلاح الدين إثر هجوم بقنابل لدى مرور آليتهم الأربعاء الماضي.

وبمقتل الجندي يرتفع إلى 3822 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ بدء العمليات الأميركية في العراق في مارس/ آذار 2003.

وذكر الجيش الأميركي في بيان آخرأن جنوده قتلوا خمسة وصفهم بالإرهابيين قرب الطارمية (40 كلم شمال بغداد) خلال هجوم استهدف شبكة "مسؤولة عن صناعة سيارات مفخخة وعبوات ناسفة بالإضافة إلى تقديم تسهيلات لمقاتلين أجانب".

وأوضح البيان أن القوة الأميركية قتلت قائد الخلية الذي قالت إنه ينتمي إلى تنظيم القاعدة ويقود خلية تضم 250 شخصا ويعمل قاضيا في "محكمة إرهابية" تقع في المنطقة الواقعة جنوب بعقوبة.

وفي بيان ثالث أعلن الجيش الأميركي أن قواته حررت خمسة مواطنين عراقيين كانوا محتجزين في منزلين تستخدمهما مجموعة مسلحة في بلدة بهرز شمال شرق بغداد، واعتقلت ستة مسلحين كانوا يحرسون الرهائن.

وأشار الجيش الأميركي في بيان خاص إلى أنه تلقى اتصالا من عناصر "قوات الصحوة" حول وجود مخطوفين في منزلين يستخدمهما مسلحون. وتقع بلدة بهرز على بعد 45 كلم شمال مدينة بعقوبة.

الجيش الأميركي مني بخسارة جديدة إثر هجوم بمحافظة صلاح الدين وجنوب بغداد(رويترز)
حارس برهم صالح
في هذه الأثناء قتل أحد حراس موكب برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي الجمعة وأصيب آخر إثر تعرض الموكب لهجوم مسلح أثناء توجهه من بغداد إلى السليمانية (365 كلم شمال بغداد).

وقال مصدر مسؤول في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني إن صالح لم يكن في الموكب وقت الهجوم، مشيرا إلى وقوع اشتباكات مع المسلحين الذين هاجموا الموكب صباحا.

وبينما تواصل العنف الدموي في أنحاء العراق ذكرت الشرطة العراقية أن قنبلة انفجرت أثناء صلاة الجمعة تحت منبر في مسجد بالضلوعية شمال بغداد، ما أدى إلى جرح الخطيب الشيخ نديم الجبوري وستة مصلين.

وقال عدد من سكان المنطقة إن الخطيب عضو في مجلس صحوة صلاح الدين الذي يتحالف مع القوات الأميركية ضد تنظيم القاعدة.

خرق ثالث
بموازاة ذلك قرر الجيش الأميركي فتح تحقيق في إصابة ثلاثة عراقيين بنيران أطلقها موظفو شركة أمنية بكركوك، في حادث هو الثالث من نوعه خلال شهر.

وأكدت المتحدثة باسم الجيش كامبرلي ميلكرك أنه عيّن محققا خاصا للنظر في قضية إطلاق النار على سيارة أجرة قرب كركوك أمس من قبل عناصر شركة أمنية أجنبية.

قنبلة انفجرت اليوم تحت منبر أحد مساجد الضلوعية موقعة سبعة جرحى (رويترز-أرشيف)
وأكدت شرطة كركوك أن العناصر أطلقوا النار على سيارة أجرة تقل خمسة مدنيين فأصابوا ثلاثة منهم بينهم صحفية تعمل في قناة فضائية كردية.

وكان الجيش الأميركي أعلن أن شركة بلاك ووتر الأمنية قتلت 17 مدنيا في إطلاق نار يوم 16 سبتمبر/ أيلول الماضي، كما قتل عناصر شركة حماية أسترالية امرأتين يوم 9 من الشهر الجاري في منطقة الكرادة ببغداد.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الخميس أن عناصر الشركات الأمنية في العراق أساؤوا للعراقيين، وأنه ينوي وضع جميع الشركات الأمنية الخاصة التابعة للحكومة الأميركية تحت سلطة واحدة لزيادة الإشراف عليها.

المصدر : وكالات