الشيخ رائد صلاح يؤكد استعار التهويد الإسرائيلي للقدس

الشيخ رائد صلاح (يسار) دعا إلى التصدي لمخططات تهويد القدس (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

حذر رئيس الحركة الإسلامية في أراضي 48 الشيخ رائد صلاح اليوم الأربعاء من مواصلة الاحتلال الإسرائيلي هدم طريق باب المغاربة وتهويد مدينة القدس، منبها القيادة الفلسطينية على ما عبر عنه بـ"الخدائع الإسرائيلية".

وأكد الشيخ صلاح في بيان عممته مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية أن الحفريات الإسرائيلية لم تتوقف في يوم من الأيام، داعيا إلى الاحتجاج و"مقاومة هذا المخطط الإسرائيلي".

مخطط جديد
ودعا بيان للحركة حصلت الجزيرة نت على نسخة منه الفلسطينيين إلى المزيد من شد الرحال إلى المسجد الأقصى، كما ناشد أهالي القدس الشريف الاحتشاد يوميا في جنبات وساحات المسجد الأقصى.

وجاءت هذه التصريحات تعقيبا على مصادقة لجنة التخطيط اللوائية في القدس، على مخطط جديد لبناء جسرعلى طريق باب المغاربة بطول 95 مترا، وبعرض 2،5 مترا، من الفولاذ والخشب ويتضمن عددا من الأعمدة.

وادعت اللجنة في قرار مصادقتها على المخطط الجديد أنه سيتم بناء الجسر معلقا فوق الآثار المتبقية في الموقع على ارتفاع ستين إلى مئة سنتيمتر، ليتسنى الحفاظ عليها.

وتأتي المصادقة على هذا المخطط بعد أيام من نشر أخبار تفيد أن لجنة وزارية إسرائيلية مصغرة، أعطت إذنا لسلطة الآثار الإسرائيلية باستئناف أعمال الحفريات في طريق باب المغاربة.

ورغم أن هذا القرار علق لأيام بعد اعتراض وزاري طالب بدراسة القرار مجددا في جلسات الحكومة الإسرائيلية الموسعة، إلا أنه من المتوقع أن توافق الحكومة على المخطط.

سيل من الاعتداءات

باب المغاربة يتعرض لعملية هدم ممنهجة لتسهيل اقتحام الاقصى (الجزيرة نت)
وقال الشيخ صلاح إن الاحتلال لا يزال يواصل "سيلا من الاعتداءات على القدس عامة، وعلى المسجد الأقصى خاصة، ضاربا بعرض الحائط موقف الحاضر الإسلامي والعربي والفلسطيني".

وأوضح أن إسرائيل تستعمل لغة القوة والاحتلال وتتجه "نحو التصعيد كما تشير إلى ذلك كل القرائن، حيث باتوا يدعون أنهم يفاوضون على القدس من جهة، ويواصلون بأقصى سرعة تهويدها من الجهة الأخرى".

ودعا الشيخ صلاح القيادة الفلسطينية إلى أن تأخذ هذا المشهد بعين الاعتبار "حتى تكشف عن كل خديعة للاحتلال الإسرائيلي تتغطى باسم مفاوضات أو غيرها".

ووصف الشيخ صلاح بـ"الوقح" ادعاء وزارة الداخلية الإسرائيلية بأن المخطط الجديد لبناء جسر على طريق باب المغاربة الذي صادقت عليه اللجنة اللوائية أخذ بعين الاعتبار المحافظة على ما تبقى من آثار في طريق باب المغاربة.

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي بدأت مطلع شهر فبراير/شباط من هذا العام بأعمال هدم لطريق باب المغاربة وغرفتين من المسجد الأقصى، تمهيدا لبناء جسر ضخم تستعمله القوات الإسرائيلية والمجموعات اليهودية في اقتحاماتها للمسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة