بغداد تدين مقتل امرأتين بنيران شركة أمن وتحقق بالحادث

حادث مقتل امرأتين أمس بيد شركات أمنية هو الثاني من نوعه في غضون ثلاثة أسابيع (الفرنسية)

دانت بغداد مقتل امرأتين أمس بنيران عناصر شركة "يونيتي ريسورسز غروب" الأمنية, معلنة بدء التحقيق في حادث إطلاق النار, في الوقت الذي أقرت فيه الشركة بضلوعها في الحادث.

وقال المتحدث باسم خطة أمن بغداد العميد قاسم عطا إن الحكومة العراقية ورئيس الوزراء نوري المالكي "يرفضون بشكل قاطع كل ما تقوم به هذه الشركات من خروقات ضد المدنيين في البلاد".

وأضاف أن الحكومة ستلجأ للقانون تجاه هذه الشركات, مشيرا إلى أن قيادة قوات بغداد شكلت لجنة للتحقيق في الحادث.

وقالت الشرطة العراقية إن امرأتين قتلتا وجرحت ثالثة عندما فتح الحراس الأمنيون النار على سيارة اقتربت من مؤخرة الموكب.

وذكر الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية عبد الكريم خلف أن الشركة الأسترالية قدمت اعتذارا للحكومة بسبب مقتل كل من مروة عوانس (47 عاما) وحنيفة جلال (33 عاما).
 
الحكومة العراقية تعهدت بالتحقيق في ممارسات الشركات الأمنية (رويترز)
إقرار

من جانبها أعلنت شركة "يونيتي ريسورسز غروب" الأسترالية التي تتخذ من دبي مقرا لها مسؤوليتها في حادث الأمس.

وقالت الشركة في بيان إن "إحدى فرق الحماية التابعة لشركتنا ضالعة في حادث إطلاق النار في منطقة المسبح في الكرادة". وأضاف البيان "نحن ننتظر تفاصيل أكثر تتعلق بالحادث".

ورغم إقرارها بالحادث, إلا إن الشركة دافعت عن عناصرها بقولها إنهم "أطلقوا النار على سيارة كانت متجهة نحو موكبهم بسرعة, وأخفقت في التوقف رغم كل الإشارات, عن طريق اليد أو القنابل الدخانية, مما اضطرهم لإطلاق النار وإجبارها على التوقف".
 
عقاب
ويأتي الحادث الجديد بعد أيام من تعهد الحكومة العراقية بمعاقبة شركة بلاك ووتر الأميركية بعد قتلها 17 عراقيا في حي المنصور ببغداد قبل ثلاثة أسابيع.

وقد طالبت الحكومة العراقية شركة بلاك ووتر بتعويض قدره 136 مليون دولار أميركي بواقع ثمانية ملايين دولار لكل أسرة من أسر ضحايا حادث إطلاق النار.

وتتمتع شركات الأمن الأجنبية بالحصانة ضد القانون العراقي، بموجب أمر تنظيمي صادر في عام 2004 عندما كان العراق تحت الإدارة الأميركية عقب الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين.
المصدر : وكالات