عـاجـل: قتلى وجرحى في مواجهات بين قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا وقوات الحكومة في أبين جنوبي اليمن

شهيد بغزة وحوار حكومة الوحدة متواصل

استمرار سقوط الشهداء في غزة رغم الهدنة المعلنة (الفرنسية-أرشيف)

استشهد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب معبر كيسوفيم شرقي قطاع غزة صباح اليوم الأربعاء.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن القوات فتحت النار على ثلاثة فلسطينيين كانوا يتقدمون صوب السياج الحدودي بعدما لم يذعنوا لأمر التوقف حيث قتل أحدهم وأصيب الآخران بجروح طفيفة تم اعتقالهما على إثرها ونقلهما لمستشفى إسرائيلي.

ومع ذلك فقد اعترف الجيش الإسرائيلي بأن الفلسطينيين لم يكونوا مسلحين. وقالت مصادر فلسطينية إن الثلاثة لم يكونوا مسلحين وعلى ما يبدو كانوا يحاولون التسلل بهدف العمل في إسرائيل.

ورغم استمرار تهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في غزة فإن ذلك لم يمنع من هجمات إسرائيلية على أهداف فلسطينية وإطلاق فلسطينيين صواريخ محلية الصنع من غزة تجاه بلدة سديروت الإسرائيلية.

وفي هذا السياق اعتقل جيش الاحتلال اليوم أربعين فلسطينيا في أماكن متفرقة من الضفة الغربية.

وذكرت الصحيفة في موقعها الإلكتروني أن الاعتقالات جرت في مدن رام الله وقلقيلية وطولكرم وجنين والخليل.

لقاء عباس ومشعل في دمشق أنعش آمال تشكيل حكومة وحدة (الفرنسية)
حوار مستمر
وفلسطينيا استمر الحوار الداخلي الفلسطيني للتوصل إلى حكومة وحدة بعد اللقاء الذي جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس برئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والذي اتفق فيه على استمرار هذا الحوار.

وتتولى لجنة المتابعة العليا للفصائل الوطنية والإسلامية في غزة وممثلو المجلس التشريعي إدارة هذا الحوار, على أن تعقد بعدها لقاءات ثنائية وموسعة.

وقال ماهر مقداد المتحدث باسم فتح إن حركته متفائلة رغم التجربة المريرة مع حماس, قائلا إنها "مستعدة ألا تشارك بأي وزير بالحكومة، وسندعم هذه الحكومة بشرط أن تكون قادرة على رفع الحصار ولديها برنامج مقبول وطنيا". لكنه انتقد رفض حماس التزام سقف زمني حددته الجبهتان الشعبية والديمقراطية وهو 15 يوما قائلا إن ذلك من شأنه أن يفشله.

كما ذكر ماهر أن هناك قضايا كثيرة ستطرح بينها ورقة تقترح دمج القوة التنفيذية التابعة لوزير الداخلية بالأجهزة الأمنية وأجهزة الشرطة.

التفاؤل عبر عنه أيضا المتحدث باسم الجهاد الإسلامي الذي قال إن حركته لمست جدية لدى حماس في تحقيق التوافق الوطني, لكنه تفاؤل بات معتادا بالساحة الفلسطينية في كل جولات الحوار التي شهدتها الأشهر الأخيرة تماما كما كانت معتادة خيبة الأمل التي كانت تعقبها.

المصدر : وكالات