شلقم: المناشدات الأوروبية لإطلاق الممرضات تدخل في عمل القضاء

شلقم: الكلمة النهائية في القضية ستكون لمجلس القضاء الأعلى (الفرنسية)
رفض وزير الخارجية الليبي عبد العزيز شلقم ما وصفه بالمناشدات الأوروبية غير العادلة لإطلاق سراح الممرضات البلغاريات المدانات في قضية الإيدز معتبرا ذلك تدخلا في عمل الجهاز القضائي الليبي.

وقال في كلمة أمام مؤتمر الشعب العام (البرلمان) بطرابلس إن "استقلالية الجهاز القضائي الليبي خط أحمر لأنه جزء من الاستقلال والسيادة. ونحن نرفض التدخل في شؤونه".

وأضاف "حتى قائد الثورة نفسه (معمر القذافي) لا يستطيع التدخل في عمل الجهاز القضائي".

وكان البرلمان الأوروبي قد حث الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي الخميس الماضي على مراجعة علاقتها مع ليبيا والضغط عليها لضمان إطلاق ست ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني محكوم عليهم بالإعدام في القضية.

وكانت محكمة ليبية قد حكمت على الممرضات والطبيب بالإعدام بعد إدانتهم بالتسبب في نقل فيروس الإيدز إلى 430طفلا في أحد مستشفيات بنغازي مما أدى إلى مقتل نحو خمسين منهم.

ووجهت هذه الأحكام بإدانات من قبل المنظمات الحقوقية ومن بلغاريا التي انضمت مطلع العام الحالي إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال شلقم في كلمة بثها التلفزيون الحكومي إن موقف بعض الدول الأوروبية من الحكم "غير عادل". وأضاف "إنهم يطلبون شفافية وعدالة في النظام القضائي, لكنهم عندما يرون أنها تحققت يسارعون إلى طلب التدخل بعمل القضاء".

لكن شلقم قال إلى أن الأحكام ليست هي الكلمة النهائية في القضية مشيرا إلى أن قرارا سيصدر من المحكمة العليا لاحقا يليه قرار مجلس القضاء الأعلى الذي يشارك فيه وزير العدل.

وأنحى عدد من العلماء الغربيين باللائمة في تفشي المرض على الإهمال وضعف إجراءات النظافة مؤكدين أن الممرضات استخدمن كبش فداء في القضية.

غير أن القضية أججت الغضب الشعبي داخل ليبيا وقوبل الحكم بالترحيب باعتباره تحديا للغرب.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة