عـاجـل: وزارة الصحة الكويتية تعلن اكتشاف ثلاث إصابات بفيروس كورونا بين العائدين من مدينة مشهد الإيرانية

الاتحاد الأفريقي يرسل قواته للصومال رغم معارضة المحاكم

الاتحاد الأفريقي تولى حفظ السلام بدارفور ويستعد لمهمة مشابهة في الصومال (الفرنسية-أرشيف)

أقر مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي رسميا أمس في أديس أبابا مشروع نشر قوة سلام في الصومال رغم معارضة اتحاد المحاكم الإسلامية. وقال مفوض السلام بالاتحاد سعيد دغينيت للصحفيين إن المجلس اعتمد قرار السلطة الحكومية للتنمية (إيغاد) الشهر الماضي بإرسال طلائع هذه القوات نهاية سبتمبر/أيلول الجاري.

تصل ميزانية عملية حفظ السلام 335 مليون دولار للعام الواحد، وسميت هذه القوة "إيغاسوم" وتتكون من أربعة كتائب بإجمالي ثمانية آلاف جندي. من المتوقع أيضا أن يشارك السودان وأوغندا في أول كتيبتين تنتشران في الأراضي الصومالية.

وأضاف مفوض الاتحاد الأفريقي أن مهمة إيغاسوم تشمل مساعدة الحكومة الانتقالية وتهيئة الظروف المناسبة لإطلاق حوار مصالحة وطنية.

وحث الاتحاد مجلس الأمن الدولي على إعادة النظر في حظر الأسلحة المفروض على الصومال منذ 1992 لتتمكن القوة من الانتشار. وسيجتمع المجلس الاثنين للموافقة على مشروع انتشار إيغاد والفصل في موضوع حظر السلاح.

وفي هذا الإطار قال سفير كينيا لدى إثيوبيا فرانكلين إيسيبيلا -الذي تترأس بلاده إيغاد- إن ما وصفها بمجموعة صغيرة تعارض نشر القوة، وحذر من أن التأخر في الانتشار سيؤدي لتدهور الأوضاع.

المحاكم نفت التقدم نحو كيسمايو(الفرنسية-أرشيف)
الوضع الميداني
على الصعيد الميداني قال سفير الصومال في إثيوبيا عبد الكريم فارح إن قوات المحاكم تزحف نحو ميناء كيسمايو على بعد 500 كم جنوب مقديشو بهدف الاستيلاء عليه. وأضاف -على هامش اجتماعات الاتحاد- أن هذا يعتبر تحديا للحكومة الانتقالية واعتبر أن المحاكم لن تنجح باختيارها السبل العسكرية ودعاها إلى التخلي عن هذا الخيار.

كما أكد المتحدث باسم اتحاد وادي جوبا في كيسمايو أن المئات من مسلحي المحاكم في طريقهم إلى المدينة بشاحنات محملة بالأسلحة.

وفي مقديشو نفت المحاكم الإسلامية التحرك نحو كيسمايو ووصفت التقرير بأنه دعاية إثيوبية. وقال مسؤول الإعلام بالمحاكم بدري حاشي إن المحاكم لا تعتزم مهاجمة كيسمايو أو أي مكان آخر.

وكيسمايو هي ثالث أكبر مدينة في الصومال، ويديرها اتحاد وادي جوبا وهو سلطة مستقلة بقيادة وزير الدفاع الجديد في الحكومة الانتقالية العقيد بري هيرالي.

كان هيرالي رفض نهاية الشهر الماضي نشر قوات أفريقية في الصومال مخالفا بذلك موقف الحكومة التي تطالب بذلك لإرساء الأمن ونزع سلاح الفصائل.

المصدر : وكالات