فرنسا ترجح تعديل قرار لبنان والعرب يواصلون المشاورات

مندوب فرنسا يقول إن مجلس الأمن سيأخذ مقترحات لبنان بعين الاعتبار (رويترز-أرشيف) 

رجحت فرنسا أن يتم تعديل مشروع القرار الذي قدمته إلى جانب الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن بشأن لبنان، وذلك في اتجاه الأخذ بعين الاعتبار للمقترحات اللبنانية التي تحظى بإجماع داخلي ودعم عربي.

وقال مندوب فرنسا لدى الأمم المتحدة جان مارك دو لا سابليير إن ذلك المشروع سيخضع للتعديل على ضوء اعتراضات لبنان والجامعة العربية عليه، معربا عن الأمل بتبنيه قبل نهاية الأسبوع.

وأشار المندوب الفرنسي إثر اجتماع لممثلي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن ووفد من جامعة الدول العربية قدم للأمم المتحدة دعما للبنان، إن هدف المجلس هو التوصل إلى أفضل نص ممكن والأخذ بعين الاعتبار مطالب الجميع.

وستتواصل المباحثات بين الطرفين الفرنسي والأميركي حول المشروع، فيما يواصل الوفد العربي المشاورات والاتصالات في مجلس الأمن لشرح الموقف العربي واللبناني وتعديل مشروع القرار الأممي المطروح للنقاش.

وزير الخارجية القطري يقول إن أعضاء مجلس الأمن متفهمون للموقف العربي (رويترز)

مطالب وتحذيرات
وقد طالب الوفد العربي المكون من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ووزيري خارجية قطر حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني والإماراتي عبد الله بن زايد بوقف فوري لإطلاق النار وبانسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي اللبنانية.

وقد حذر الوزير القطري أمس في جلسة مفتوحة بمجلس الأمن من نشوب حرب أهلية في لبنان في حال اتخاذ مجلس الأمن لقرار لا يأخذ بعين الاعتبار تركيبة لبنان وحقوقه الكاملة.

وأشار المسؤول القطري -الذي تمثل بلاده الدول العربية- في مجلس الأمن حاليا إلى أن أعضاء المجلس أبدوا تفهما للخطة التي تقدمت بها لبنان وخاصة المقترح المتعلق بنشر 15 ألف جندي لبناني في الجنوب.

وقد حذر الشيخ حمد من تداعيات اتخاذ قرارات غير قابلة للتنفيذ وتعقد الوضع على الأرض ويكون لها انعكاسات خطيرة على لبنان وعلى الدول العربية وعلى جميع دول المنطقة.

ويشير مشروع القرار الفرنسي الأميركي في صيغته الحالية إلى وقف فوري للعمليات العسكرية، ولكن دون أن يطالب بانسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان.

ومن جانبه أكد عمرو موسى في مؤتمر صحفي في أعقاب جلسة مجلس الأمن أن هناك تعاونا وتفهما من طرف أعضاء مجلس الأمن للمطالب اللبنانية المدعومة عربيا من أجل إصدار قرار أممي معتدل ومتوازن.

السنيورة اتصل برايس ودوست بلازي لشرح المقترحات اللبنانية (الفرنسية-أرشيف)

تفاؤل لبناني
في غضون ذلك أبدى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة تفاؤلا بشأن المشاورات الجارية بين أعضاء مجلس الأمن بشأن لبنان وقال إنها تتقدم لمصلحة لبنان.

وأفاد بيان لرئاسة الوزراء اللبنانية أن السنيورة أجرى أمس الثلاثاء محادثات مع وزيري الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي والأميركية كوندوليزا رايس حول الصيغ المقترحة بخصوص مشروع قرار حول لبنان وشرح لهما معالم الخطة اللبنانية.

وأشار البيان إلى أن هناك اهتماما بالأفكار اللبنانية وتقدما في الصياغات المقترحة لمشروع القرار، مضيفا أن الأمور ما زالت بحاجة إلى مزيد من الجهد.

ويطالب لبنان بأن ينص القرار على انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان فور وقف العمليات العسكرية ووضع قطاع مزارع شبعا المتنازع عليه تحت وصاية الأمم المتحدة إلى حين تسوية مسألة السيادة عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات