ديبي والبشير يلتقيان مجددا بالسنغال بعد قرار استئناف العلاقات

ديبي (وسط) والبشير (أقصى اليمين) قررا فتح الحدود فورا (الفرنسية-أرشيف)

أكد الرئيس السنغالي عبد الله واد أن لقاء مقررا اليوم بين الرئيسين التشادي والسوداني سيعقد بداكار رغم اتفاق تشاد والسودان على استئناف العلاقات الدبلوماسية.
 
وكان مسؤولون تشاديون ذكروا في وقت سابق أنه لم تعد هناك حاجة للقاء بعد اتفاق الرئيس إدريس ديبي ونظيره السوداني عمر البشير في نجامينا على وضع حد لخلافاتهما واستئناف الدبلوماسية وفتح الحدود.
 
وجاء الاتفاق على هامش لقاء رعاه الزعيم الليبي معمر القذافي أمس بالعاصمة التشادية نجامينا بين الرئيس التشادي ونظيره السوداني الذي كان بين عشرة قادة أفارقة حضروا مراسم أداء إدريس ديبي اليمين الدستورية رئيسا لتشاد لولاية ثالثة.
 
ولم يعلن عن زيارة عمر البشير إلى نجامينا إلا في وقت مبكر من نهار أمس. وقرر البلدان فتح سفارتيهما فورا وكذا الحدود المشتركة, لكن مع إصرار تشادي على قوة محايدة للإشراف عليها.
 
وجاء قرار التطبيع بعد اتفاق مبدئي قبل أسبوعين في نجامينا أعقب ثلاثة أشهر ونصف الشهر من التوتر الشديد بسبب اتهامات متبادلة بدعم وإيواء متمردي البلدين.
المصدر : وكالات