العرب يدعون بمجلس الأمن لوقف فوري لإطلاق النار

مجلس الأمن يشهد مشاورات مكثفة بشأن قرار حول لبنان (رويترز-أرشيف)

طالب الوفد العربي الذي شارك في جلسة مجلس الأمن المخصصة للبنان بوقف فوري لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي اللبنانية التي احتلتها منذ بدء العدوان على لبنان في 12 يوليو/تموز الماضي.

وأكد وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في بداية الجلسة على ضرورة وقف النار في المنطقة "ليس بحسب المنظور الإسرائيلي وإنما استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة وإعادة الحقوق إلى أصحابها".

ودعا الوزير الذي تمثل بلاده المجموعة العربية في المجلس، إلى أن يأخذ أعضاء المجلس بعين الاعتبارات المقترحات اللبنانية التي تحظى بدعم داخلي وعربي وإقليمي.

وقد حذر من تداعيات اتخاذ قرار أممي غير قابل للتنفيذ ومن شأنه أن يحمل مخاطر حرب أهليه في لبنان وعدم الاستقرار في المنطقة برمتها، وذلك في إشارة إلى مشروع قرار فرنسي-أميركي طالب لبنان بتعديله.

مطالب لبنان تحظى بدعم داخلي وعربي

مطالب لبنان
وطالب الوزير القطري الذي يشارك في وفد عربي إلى جانب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد إلى الأخذ بعين الاعتبار مطالب لبنان التي تحظي بدعم داخلي وعربي.

واتهم الوزير القطري مجلس الأمن بأنه وقف متفرجا أمام الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة ضد لبنان.

وفي تلك الجلسة تحدث طارق متري نائب وزير الخارجية اللبناني الذي طالب بدوره بوقف فوري لإطلاق النار وحذر من اتخاذ قرار أممي مقصر في حق لبنان. وأكد المسؤول اللبناني على ضرورة تضمين القرار الأممي المتوقع انسحاب إسرائيل من الأراضي اللبنانية، مشيرا إلى استعداد بلاده لنشر قوات في الجنوب إلى جانب قوات دولية.

أما ممثل إسرائيل لدى الأمم المتحدة دان غيلرمان فقد دعا الحكومة اللبنانية لإظهار ما يكفي من القوة والإرادة لمواجهة ما سماه بالإرهاب، وحمل حزب الله مسؤولية الحرب القائمة. كما انتقد المندوب الإسرائيلي سوريا وإيران وقال إنهما تدعمان حزب الله الذي يخوض الحرب بالنيابة عنهما.

مشاورات مكثفة
وبعد انتهاء تلك الجلسة بدأت المشاورات في أروقة مجلس الأمن الدولي من أجل التوصل لاتفاق حول مشروع قرار أممي يأخذ بعين الاعتبارات تحفظات لبنان ومطالبه ومقترحاته.

وأشار مراسل الجزيرة في نيويورك إلى أن الوفد العربي يجري مناقشات مع ممثل فرنسا لدى الأمم المتحدة لمناقشة مشروع القرار الذي تقدمت به باريس وواشنطن ورفضته لبنان.

وقال المراسل إن الفرنسيين أشاروا إلى أنه سيتم طرح نص جديد للمشروع بلغة مغايرة ويأخذ بعين الاعتبار التحرك العربي ومطالب الحكومة اللبنانية وخاصة مقترحها بنشر قوات قوماها نحو 15 ألف جندي في الجنوب إلى جانب قوات دولية لبسط السيطرة على كافة التراب اللبناني.

ومن جانبها أبدت واشنطن ترحيبا بالمقترح اللبناني وأعربت عن استعدادها لمناقشة ذلك المقترح. ويتوقع أن يصوت مجلس الأمن يوم الأربعاء على قرار بشأن لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات