مقتل 13 لبنانيا وأربعة جنود إسرائيليين بينهم ضابط

قصف حيفا أوقع 3 قتلى بينهم عربيان إضافة إلى عشرات الجرحى(رويترز)

لقي 13 مدنيا لبنانيا مصرعهم في غارات جوية إسرائيلية على قريتين وبلدة في الجنوب صبيحة اليوم الـ27 للعدوان الإسرائيلي على لبنان.

وذكرت مصادر أمنية لبنانية أن أربعة مدنيين قضوا اليوم تحت أنقاض منزلهم الذي دمره قصف جوي إسرائيلي على بلدة كفر تبنيت القريبة من قلعة الشقيف جنوب لبنان. وقتل شخصان في غارة لاحقة على بلدة الغازية جنوب صيدا.

جاء ذلك بعد ساعات من غارة إسرائيلية مماثلة على منزل في بلدة الغسانية جنوب شرق صيدا، ما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين ما زالوا تحت أنقاضه وإصابة خمسة آخرين بجراح.

في السياق جدد الطيران الحربي الإسرائيلي اليوم غاراته على ضاحية بيروت الجنوبية، شن ست غارات على الأقل خلال ساعة واحدة، دون أن يتضح حتى الآن حجم الخسائر والإصابات الناجمة عنها.

وذكر مراسل الجزيرة في بيروت أن الغارات استهدفت حي ماضي وحارة حريك ومحيط كنيسة مار مخايل.

وتزامن قصف الضاحية مع تعرض مناطق متفرقة من سهل البقاع لأكثر من 20 غارة سقط خلالها قتيلان حسبما أفاد مراسل الجزيرة في المنطقة.

وأوضح المراسل أن الغارات استهدفت مؤسسة الموسوي الخيرية الواقعة على مشارف بلعبك ودمرها.

الضاحية الجنوبية استهدفت صباح اليوم بست غارات إسرائيلية(رويترز)
وأضاف أن القصف استهدف كذلك شاحنة كانت تنقل خضارا شمال البقاع وأخرى في جنوبه، ما أدى إلى مقتل سائقي الشاحنتين.

وأشار إلى أن القصف شمل معبر المصنع الحدودي ومناطق عيتا الفخار-ينطة بالبقاع الغربي وطريق راشيا ككفر-مشكي في المنطقة ذاتها.

وكان الطيران الإسرائيلي شن قبل ذلك سلسلة غارات على النواحي الجنوبية والجنوبية الشرقية من مدينة صور الساحلية جنوبي لبنان، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص بينهم ستة جنود لبنانيين، وجرح 10 آخرين.

وأطلقت طائرة إسرائيلية بدون طيار صاروخا على شاحنة صغيرة تنقل الخبز قرب صور، ما أدى إلى مصرع سائقها حسبما أفاد مسؤول في الدفاع المدني بالمدينة.
 
قصف حيفا
وفي سياق رد حزب الله على الهجمات الإسرائيلية أطلق مقاتلوه دفعة من الصواريخ على مدينة حيفا، قتلت ثلاثة أشخاص بينهم عربيان وجرحت أكثر من 120 آخرين.
 
وقال قائد اللواء الشمالي في الجيش الإسرائيلي إن الصواريخ أطلقت من محيط مدينة صور في لبنان.
 
لبنانيون يتحلقون حول مكان قتل فيه مدني قرب صور (رويترز)
وبث التلفزيون الإسرائيلي مشاهد لمبنى منهار وقد شبت فيه النيران وصورا لأشخاص يرفعون الأنقاض بأيديهم، وذلك بعدما أصابت صواريخ الحزب بشكل مباشر مبنيين في حي وادي النسناس السكني الذي تسكنه أغلبية عربية في مدينة حيفا ثالث أكبر المدن الإسرائيلية.
 
وقد أفادت مصادر في حزب الله أن قصف حيفا يأتي ردا على الغارات الجوية الإسرائيلية على ضاحية بيروت الجنوبية. كما تزامن قصف المدينة مع تصريحات وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأن بلاده مستعدة لحرب إقليمية وأنها سترد على أي اعتداء إسرائيلي.
 
عملية حولا
في سياق آخر أعلنت المقاومة اللبنانية التابعة لحزب الله أنها قتلت أربعة عسكريين إسرائيليين بينهم ضابط خلال مواجهة عند أطراف بلدة حولا الحدودية في الجنوب.

وأوضحت أن مجموعة من "نخبة العدو" تسللوا إلى أحد المنازل فهاجمتهم. وكان الحزب قد أشار في وقت سابق اليوم في بيان إلى أن مقاتليه هاجموا قوات إسرائيلية في وادي هونين جنوب لبنان، موقعين عددا من الإصابات في صفوفها بين قتيل وجريح.

جاء ذلك بعد يوم من تدمير مقاتلي الحزب دبابة ميركافا في منطقة الدواوير جنوب لبنان. وذكر مراسل الجزيرة أن ثلاثة جنود إسرائيليين أصيبوا بجروح جراح أحدهم خطيرة في معارك بالقطاع الغربي للجنوب.

وتكبد الجيش الإسرائيلي أفدح الخسائر أمس على يد مقاتلي حزب الله منذ بدء المعارك بين الجانبين يوم 12 من الشهر الماضي.
 
فقد أسفرت هجمات جديدة بالصواريخ أطلقها مقاتلو الحزب على تجمع لجنود الاحتياط في قرية كفار جلعادي بشمال إسرائيل، عن مقتل 12 جنديا إسرائيليا وإصابة 20 آخرين.

جنود إسرائيليون ينقلون زميلا لهم أصيب في اشتباكات مع حزب الله جنوب لبنان (الفرنسية)
وفي تطور آخر قال الجيش الإسرائيلي إنه أسر أحد مقاتلي حزب الله من الذين شاركوا في خطف جنديين إسرائيليين يوم 12 يوليو/تموز الماضي.

وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي تأكد بعد التحقيق مع هذا المقاتل أنه شارك في عملية خطف الجنديين، ورفضت ذكر المزيد من التفاصيل عن عملية الاعتقال.
 
لكن القناة العاشرة الإسرائيلية أفادت بأنه أسر في عملية نفذتها مجموعة من القوات الخاصة الإسرائيلية في بلدة عيتا الشعب قرب الحدود اللبنانية الإسرائيلية. وقد نفى حزب الله هذه المزاعم الإسرائيلية.
المصدر : الجزيرة + وكالات