عـاجـل: الرئيس الإيراني: أينما وُجد الأميركيون وأعداؤنا فإنهم يجلبون معهم انعدام الأمن والاستقرار

قائد سابق للمتمردين بدارفور يؤدي اليمين مستشارا للبشير

 ميناوي (يسار) وقع اتفاق سلام مع الخرطوم غابت عنه فصائل أخرى (الفرنسية-أرشيف)

أدى رئيس حركة تحرير السودان، مني أركو مناوي اليمين القانونية ككبير لمساعدي الرئيس السوداني في خطوة يؤمل أن تشكل بداية حقيقية لتطبيق اتفاق سلام دارفور الذي تم التوقيع عليه في مايو/أيار الماضي في أبوجا.

وأكد مناوي عقب أدائه القسم أمام الرئيس عمر البشير أن أعضاء جماعته هم الوحيدون الذين يحق تعيينهم في المناصب المنصوص عليها في الوثيقة، مما يصطدم بأحقية عناصر انضمت للاتفاق بعد انشقاقهم عن فصائل أخرى رفضت التوقيع عليه.

وأضاف للصحفيين أن الخلاف ليس حول المناصب السياسية ولكن انطلاقا من نقطة قانونية حول أن من يحق له تولي هذه المناصب يجب أن يكون من فصيله الذي وقع الاتفاق مع الحكومة السودانية.

إلا أن مستشار الرئيس السوداني ورئيس الوفد الحكومي المفاوض مجذوب الخليفة قال إن من حق الجميع الذين وقعوا الاتفاقية تقديم مرشحيهم للمناصب التي نصت عليها الاتفاقية، وهي تتضمن -إضافة لكبير مستشاري الرئيس- وزراء في الحكومة المركزية بالخرطوم ونوابا في البرلمان الاتحادي والمجالس التشريعية بدارفور وواليا من ولايات الإقليم الثلاث.

وكان مناوي وصل في وقت متأخر الأحد بعد أن تأجلت عودته التي كانت مقررة السبت حيث اتهم الحكومة بعرقلة الاتقاق لعدم وفائها بوعد تعيينه مساعدا خاصا للرئيس.

وأصدرت الحكومة المرسوم يوم السبت بعد ساعات فقط من إعلان حركة تحرير السودان التي يتزعمها ميناوي أنها ستوقف تنفيذ اتفاق السلام إلى حين يتم تعيينه.

وفصيل مناوي في حركة تحرير السودان هو الفصيل الوحيد الذي وقع على اتفاق أبوجا في حين رفض الاتفاق فصيل آخر بزعامة عبد الواحد محمد نور وحركة العدل والمساواة، غير أن أعضاء انشقوا لاحقا من هذه المجموعات وأعلنوا انضمامهم للاتفاق.

إسقاط طائرة
من ناحية أخرى قال متمردون في دارفور إنهم أسقطوا طائرة من طراز أنتونوف تابعة للقوات المسلحة السودانية فيما كانت تهاجم قواتهم.

وقال أحمد تقد ليسان المتحدث باسم جبهة الخلاص الوطنية -وهي تجمع من فصائل عدة رافضة لاتفاق أبوجا- لوكالة رويترز في اتصال هاتفي، إن قوات المتمردين أسقطت الطائرة في منطقة السياح التي تبعد نحو مائة كيلومتر شمال شرق الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

المصدر : رويترز