اختطاف الدويك يتفاعل وتهديد فلسطيني بانتفاضة ثالثة

الدويك رفض الإفراج عنه على حساب آلاف الأسرى الفلسطينيين (رويترز)

طالب رئيس البرلمان الأوروبي جوزيب بوريل بالإفراج فورا عن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك، منددا بحزم باعتقاله الذي اعتبر أنه غير مقبول على الإطلاق.

كما أدانت مصر والجامعة العربية اختطاف الدويك، وقال محمد الصبيح الأمين العام المساعد للجامعة العربية إن إسرائيل تجاوزت كل حدود القوانين والأعراف المعمول بها دوليا، وانتهكت أبسط قواعد الديمقراطية "لتثبت أنها تتقن فقط فن الخطف والتعذيب والإرهاب".

وفي تطورات هذه المسألة أكد الدويك في تصريحات صحفية من سجنه أنه يرفض أن يتم الإفراج عنه بدلا عن أسرى فلسطينيين آخرين في مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الذي أسره مقاومون فلسطينيون في غزة.

وقال الدويك بالأصالة عن نفسه ونيابة عن وزراء ونواب اعتقلوا نهاية يونيو/حزيران الماضي، "لا نريد ولن نقبل أن نكون بدائل عن الإخوة الأسرى في السجون، لن نكون ورقة مساومة في هذا المجال"، وأضاف "لو بقيت بقية سني عمري وراء القضبان لن أقبل أن أكون بديلا".

هنية وصف اختطاف الدويك بالقرصنة (الفرنسية)
وحول ظروف الاعتقال أوضح أنه عانى من سوء المعاملة وأن عينيه قد عصبتا مدة ست ساعات، كما أنه لم توجه إليه تهمة حتى الساعة، مشيرا إلى أنه وضع في سجن عوفر في الضفة الغربية مع معتقلين فلسطينيين عدة أمنوا له الهاتف المحمول.

وبدورهم دعا نواب فلسطينيون الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية إلى التفكير في الإعلان عن حل السلطة الفلسطينية.

ومن المقرر أن يعقد المجلس التشريعي الفلسطيني يوم الأربعاء المقبل جلسة لبحث تداعيات اعتقال الدويك، حيث قال أكثر من نائب إن الباب سيكون مفتوحا أمام كل الخيارات، وقال النائب عن حركة حماس محمود مصلح الذي حاول الاحتلال اعتقاله أكثر من مرة "هناك رأي بحل السلطة الفلسطينية ووضع الاحتلال الإسرائيلي أمام مسؤولياته، ووضع القضية الفلسطينية برمتها أمام المجتمع الدولي".

وتوقع مصلح أن تفضي سياسة الاعتقالات الإسرائيلية للمسؤولين الفلسطينيين إلى انتفاضة ثالثة، "كل ما تقوم به إسرائيل يأتي في سياق ممنهج يهدف إلى تقويض المؤسسات الفلسطينية التي وصلت إليها حماس، ومحاولة إذلال شعبنا".

وقد اعتصم عدد من النواب الفلسطينيين أمام مقر مجلسهم في رام الله احتجاجا على اختطاف الدويك، وقال النائب عن كتلة فتح إن "فتح لن تسمح لهذه الاعتقالات التي تمارسها إسرائيل لأجل دب الفتنة بين الفلسطينيين، بأن تنجح فيما تصبو إليه"، مستغربا صمت المجتمع الدولي حيال التجاوزات الإسرائيلية.

وكانت الحكومة الفلسطينية قد أدانت اختطاف الدويك في رام الله مساء أمس ووصفت ذلك بالقرصنة، كما طالبت العالم بالتحرك للإفراج عن الدويك و60 وزيرا ونائبا تعتقلهم منذ نحو شهر ونصف.

الاحتلال انسحب جزئيا من رفح بعد أن خلف 17 شهيدا بيوم واحد (الفرنسية)
انسحاب جزئي
ميدانيا، انسحب جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم جزئيا من رفح جنوب قطاع غزة مخلفا 17 شهيدا ودمارا كبيرا في البنية التحتية خلال العملية التي بدأها فجر أول أمس الخميس.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن جيش الاحتلال انسحب جزئيا من مدخل مدينة رفح والمناطق المأهولة بالسكان، وتمركز قرب مطار غزة الدولي شرق رفح قرب الحدود مع إسرائيل حيث مازال متوغلا كيلومترا.

كما قتلت قوات الاحتلال الناشط في حركة الجهاد الإسلامي رشيد العمري (24 عاما) بعد أن حاصرت منزله في جنين، وأوضح مصدر أمني أنه بعد رفض العمري الاستستلام لقوات الاحتلال، اقتحمت مجموعة من هذه القوات منزله وقامت بقتله.

عباس يسعى لدعم عربي في مواجهة الاحتلال (رويترز)
جولة عباس
وفي إطار جهوده السياسية للتخفيف من وطأة الضغوط الإسرائيلية عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماعا في الخرطوم مع الرئيس السوداني عمر البشير، بحثا فيه العدوان الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة ولبنان.

وتستمر زيارة عباس الذي وصل من اليمن يومين، حيث من المتوقع أن يجري خلالها محادثات مع العديد من المسؤولين السودانيين حول نفس الموضوع.

عملية فدائية
وفي تطور آخر زعم مصدر عسكري إسرائيلي اليوم أن جيش الاحتلال أفشل أمس محاولة لتنفيذ عملية فدائية.

وحسب المصدر نفسه فإن خمسة فلسطينيين بينهم فتاة أوقفوا أمس السبت على حاجز للجيش الإسرائيلي قرب نابلس في الضفة الغربية بينما كانوا يتنقلون في سيارتي أجرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات