ثمانية شهداء وأنان يدعو لرفع الحصار عن غزة

عباس وعنان اتفقا على السلام والإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير (الفرنسية)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اليوم إلى رفع الحصار الإسرائيلي عن غزة وفتح المعابر الفلسطينية وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني.

وقال أنان في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله إن "إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل هو مفتاح الحل لكل المشكلات في منطقة الشرق الأوسط".

كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أسرته فصائل فلسطينية مسلحة في 25 يونيو/حزيران.

ووصل عنان إلى مبنى المقاطعة برام الله في مروحية آتيا من القدس حيث أجرى هناك محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ومسؤولين إسرائيليين كبار آخرين.

من ناحيته أكد الرئيس الفلسطيني أن "الأمن والاستقرار" لن يتحققا في الشرق الأوسط في غياب الدولة الفلسطينية المستقلة مشيرا إلى أنه سيتقدم بمبادرة جديدة لإخراج عملية السلام من الطريق المسدود خلال الجمعية العامة المقبلة للأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر/أيلول.

ودعا عباس إلى ضرورة الإفراج عن النواب والوزراء الفلسطينيين المختطفين لدى إسرائيل مؤكدا في الوقت ذاته على الإفراج عن الجندي الإسرائيلي.

الموظفون لا ذوا بالرئيس الفلسطيني للحصول على رواتبهم المتأخرة (الفرنسية)

تصريحات عباس
وفي إطار آخر دعا رئيس السلطة الفلسطينية إلى وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل من قطاع غزة، معتبرا أن "إطلاق صواريخ" أو "مواسير" يجب أن يتوقف لأنه لا مصلحة وطنية منها".

وقال عباس أمام مئات الموظفين الذي أتوا إلى مقره للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم منذ ستة أشهر إن "المأساة متواصلة ولا بد من حل لها "يجب علينا أن نفهم لماذا نحن محاصرون والأسباب التي تؤدي للحصار، وعلينا أن ننهي الحصار بكل الوسائل".

وأضاف أن "لقمة العيش أهم من كل نتائج الديمقراطية" في إشارة لنتائج الانتخابات التي قلدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) زمام الحكومة التي تتعرض حاليا لحصار اقتصادي وسياسي دولي.

فلسطينيون يشيعون شهداءهم في الشجاعية (رويترز)

ثمانية شهداء
وميدانيا ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في حي الشجاعية شرق غزة إلى سبعة ما يرفع عدد الشهداء في هذا الحي الذي يتعرض منذ ثلاثة أيام لتوغل إسرائيلي إلى 18.

وقال مراسل الجزيرة إن جميع الشهداء سقطوا بنيران القناصة الذين اعتلوا سقوف المنازل المحاصرة وباشروا بإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين.

ولكن متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي قالت إن الجنود فتحوا النار على أربعة نشطاء في الحي بينهم اثنان أطلقا صواريخ مضادة للدبابات مستهدفين القوات الإسرائيلية.

وقال جيش الاحتلال في بيان أيضا إنه كشف نفقا طوله 150 مترا تحت الأرض بين قطاع غزة ومعبر المنطار القريب من الحي على الحدود مع إسرائيل.

وأضاف البيان أن الهدف من النفق هو "استخدامه في هجوم إرهابي واسع النطاق ضد المعبر ذاته فيما يبدو".

من ناحية ثانية توفي في مستشفى بالأردن قائد الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية حسام جرادات اليوم متأثرا بجروح أصيب بها يوم 23 أغسطس/آب الجاري خلال عملية نفذها الجيش الإسرائيلي لاغتياله في مخيم جنين شمالي الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات