أنان يجري بدمشق مباحثات حول لبنان ووساطة ألمانية محتملة

كوفي أنان والمعلم طالبا برفع الحصار الجوي والبحري عن لبنان (الفرنسية)


أجرى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مباحثات في دمشق مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم حول الوضع في لبنان والدور الذي يمكن أن تلعبه سوريا في تطبيق قرار مجلس الأمن 1701.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أنه تم التشديد خلال اللقاء على ضرورة الحفاظ على وقف إطلاق النار وانسحاب إسرائيل من جنوب لبنان ورفع الحصار الجوى والبحري عن لبنان باعتباره خرقا لقرار مجلس الأمن.

ووصل أنان إلى دمشق الخميس في زيارة تهدف إلى بحث تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 مع القيادة السورية التي يعتقد أن لها دورا مهما في المساعدة على تطبيق بنود القرار، ومن المقرر أن يلتقي أنان غدا الجمعة مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي عمان محطته السابقة أدان الأمين العام للأمم المتحدة استخدام إسرائيل للقنابل العنقودية في حربها ضد لبنان، مؤكدا أنه طلب من إسرائيل تسليم خرائط عن أماكنها.

وقال أنان إن "مثل هذه الأسلحة ما كان يجب أن تستخدم ضد المدنيين والأماكن المأهولة ويجب علينا التحرك بسرعة جدا من أجل نزعها".

من جهة أخرى أعلن الجيش الإسرائيلي أنه انسحب من نحو ثلثي الأراضي اللبنانية التي كان يسيطر عليها منذ بدء الحرب.

كما قالت الناطقة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي ردا على تصريح الأمين العام للأمم المتحدة، إن إسرائيل ستسحب قواتها من لبنان ما أن تنتشر فيه قوة دولية مناسبة.

وساطة
في سياق ذي صلة أعلن وزير الدولة الألماني للشؤون الخارجية غيرنوت إيرلر أن رئيس جهاز التجسس الألماني (الاستخبارات الخارجية) أرنست أورلو غادر إلى بيروت في وقت يتم تداول اسم ألمانيا كوسيط محتمل في عملية تبادل أسرى بين لبنان وإسرائيل.

وقال إيرلر لمحطة التلفزة الإخبارية "إن 24" ردا على سؤال عن مهمة وساطة محتملة لأورلو في بيروت، إن أورلو في طريقه إلى بيروت، غير أنه أضاف أنه لا يمكنه تأكيد أن مفاوضات ملموسة ستبدأ. مشيرا إلى أن الجانب الإسرائيلي يأمل وينتظر أن نقوم بهذا الدور و"نحن مستعدون لذلك".

فؤاد السنيورة نفى إجراء اتصالات مع إسرائيل بشأن تبادل الأسرى (الفرنسية)
وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني دعت الثلاثاء ألمانيا إلى استخدام نفوذها على الحكومة اللبنانية من أجل التوصل إلى تحرير الجنديين الإسرائيليين اللذين أسرهما حزب الله في 12 يوليو/تموز، مشيرة إلى أن برلين سبق لها أن "لعبت في الماضي دورا مهما في مفاوضات مع حزب الله".

وقال وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ من جهته في وقت سابق إن بإمكان ألمانيا اليوم أن "تلعب الدور نفسه" الذي لعبته في الماضي.

غير أن رئيس الوزراء اللبناني أوضح الخميس أن حكومته لم تجر اتصالات مع الحكومة الإسرائيلية حول عملية محتملة لتبادل الأسرى.

وقال السنيورة إنه ليست هناك اتصالات مباشرة أو غير مباشرة مع الحكومة الإسرائيلية لكنه أضاف، إن حكومته ترغب في حدوث تبادل للجنديين الإسرائيليين اللذين أسرهما حزب الله بالمعتقلين اللبنانيين في السجون الإسرائيلية.

رفع الحصار
من جانب آخر دعا رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري نواب لبنان إلى الاعتصام بعد غد السبت بصورة دائمة في المجلس النيابي حتى رفع الحصار الجوي والبحري الإسرائيلي المفروض على لبنان.

وقال بري في احتفال شارك فيه عشرات الآلاف أقيم في مدينة صور الجنوبية إنه يتوجه إلى كل برلمانات العالم للوقوف مع نظرائهم اللبنانيين "حتى يفك هذا الحصار الجبان".

وطالب بري الحكومة اللبنانية و"دول العالم الشقيقة والصديقة" بتحدي الحصار وبتسيير الرحلات الجوية لطيران الشرق الأوسط عبر مطار رفيق الحريري.

وبدعم من الأمم المتحدة بدأ سريان هدنة في 14 أغسطس/آب عقب حرب بين إسرائيل وحزب الله استمرت 34 يوما، لكن إسرائيل لاتزال تفرض حصار بحريا وجويا على لبنان وتقول إنها تهدف بذلك إلى منع إعادة تزود حزب الله بالسلاح من إيران أو سوريا.

المصدر : وكالات