عـاجـل: مراسل الجزيرة: إطلاق رشقة صاروخية جديدة من قطاع غزة وصفارات الإنذار تدوي في المناطق المحاذية

السنيورة متفائل برفع الحصار ويرفض عرض أولمرت للتفاوض

صورة مركبة تظهر أولمرت والسنيورة وخلفهما آثار دمار خلفته الحرب الأخيرة (الفرنسية)

توقع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة اليوم أن تؤدي مساعي الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى رفع الحصار البحري والجوي الإسرائيلي عن لبنان "خلال الأيام المقبلة".

وقال في مؤتمر صحفي خصص لاستعراض أهم مشاريع إعادة الإعمار إن أنان -الذي يزور إسرائيل- "صادق" في مساعيه لرفع الحصار المفروض على البلاد منذ 12يوليو/تموز الماضي، مضيفا أن هذه المساعي ستثمر "خلال الأيام القليلة المقبلة".

وفي تلميح إلى دعوة رئيس التيار الوطني الحر ميشال عون لاستقالة الحكومة، قال السنيورة إن حكومته باقية ما دامت تتمتع بثقة مجلس النواب.

وتعهد بدفع 33 ألف دولار لأصحاب المنازل المهدمة جراء القصف الإسرائيلي للضاحية وبتزويد نظرائهم في الجنوب ببيوت جاهزة إلى حين الانتهاء من إعمار المنازل المهدمة.

ورد السنيورة على إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي عن رغبته بإجراء اتصالات مباشرة مع الحكومة اللبنانية بالقول إن لبنان سيكون آخر دولة عربية توقع اتفاق سلام مع تل أبيب. وقال "ليكن واضحا نحن لا نبحث عن أي اتفاق قبل إحلال السلام الدائم على أساس مبادرة السلام العربية".

أولمرت وليفني
وكان أولمرت قد أعلن اليوم خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في القدس أنه يرغب بإجراء اتصالات مباشرة مع الحكومة اللبنانية. وهو ما كررته وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني خلال مؤتمر مشترك مع أنان في وقت لاحق.

أولمرت تجنب التعقيب على مطالبة أنان برفع الحصار المفروض على لبنان (الفرنسية)

وعبر أولمرت كذلك عن أمله بأن يكون اتفاق وقف النار بين إسرائيل ولبنان "حجر الزاوية" في علاقات جديدة مع بيروت.

غير أن أولمرت حرص في المؤتمر الصحفي ذاته على تجنب التعقيب على دعوة وجهها أنان إلى إسرائيل لرفع الحصار البحري والجوي المفروض على لبنان منذ اندلاع القتال مع حزب الله.

وقال إن "اتفاق وقف النار يجب أن يطبق بصيغة شاملة" في إشارة إلى ربط إسرائيل انتشار الجيش اللبناني والقوة الدولية المعززة في الجنوب برفع الحصار البحري والجوي. وشدد على أن عدم الإفراج بغير شروط عن الجنديين الإسرائيليين الأسيرين يعني أن قرار مجلس الأمن لم يطبق بحذافيره.

وكرر أنان من جانبه دعوة كان قد أطلقها خلال زيارته إلى بيروت للإفراج "غير المشروط" عن الجنديين الأسيرين لدى حزب الله. وجاء هذا التصريح بعد لقاء عقده المسؤول الدولي ليل الثلاثاء مع أسرتي الأسيرين لدى حزب الله إيهود غولد وإلداد ريغيف إضافة إلى أسرة الأسير لدى حركة حماس جلعاد شاليط.

مساعدات أوروبية
وفي موضوع المساعدات الدولية لإعادة إعمار لبنان وصلت اليوم إلى ميناء بيروت سفينة فرنسية للمساهمة في هذه العملية. والسفينة محملة بتجهيزات مختلفة تقدر بثمانمائة طن لإعادة بناء ستة جسور في أماكن مختلفة من البلاد.

 سفينة مساعدات فرنسية نقلت اليوم مساعدات لإعادة بناء 6جسور (رويترز)
من جهته قال وزير المالية اللبناني جهاد أزعور إن بلاده تحتاج إلى ملايين الدولارات كمساعدات عاجلة ومعونات مبكرة لعمليات إعادة الإعمار من مؤتمر المانحين الدوليين الذي يعقد في العاصمة السويدية غدا.

وقال أزعور في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز الصادرة اليوم "إن لبنان يحتاج إلى ما بين 400 و500 مليون دولار من المساعدات على المدى القصير لتسريع عملية إعادة تأهيل بنيته التحتية والمدارس إلى جانب مساعدات أخرى لنزع الألغام في المناطق الحدودية".



وفي بروكسيل أعلنت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بينيتا فيرارو فالدنر عن تقديم 42 مليون يورو للمساعدة في إعمار لبنان.

وقالت فالدنر في بيان إن هذا المبلغ الجديد سيرفع الحجم الإجمالي لمساعداتها للبنان منذ بدء الصراع إلى أكثر من 100 مليون يورو بما في ذلك المساعدات الإنسانية، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي ملتزم "مائة بالمئة بمساعدة لبنان في عملية إعادة التأهيل.

المصدر : وكالات