السنيورة يتمسك بالحوار الداخلي حول سلاح حزب الله

قال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إنه لن يتم التطرق إلى مسألة نزع سلاح حزب الله خارج إطار الحوار الوطني.

وأضاف السنيورة في تصريحات لإحدى محطات التلفزة الكندية أن ذلك يمكن أن يتحقق عبر دمج الراغبين من أعضاء حزب الله مع الجيش اللبناني. ووعد بألا يكون في جنوب لبنان سوى سلاح القوات الحكومية التي بدأت الانتشار في الإقليم منذ 17 أغسطس/آب الحالي.

وبموازاة ذلك تبلغ السنيورة من وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أنها تسعى بشكل حثيث لرفع الحصار عن مطار بيروت في أقرب وقت ممكن، بحسب بيان من مكتبه الإعلام. وقال البيان إن الوزيرة الأميركية شددت على أهمية أن تتولى السلطة اللبنانية ضبط المعابر على أراضيها.

ويأتي اتصال رايس بالسنيورة في وقت تسعى فيه الحكومة اللبنانية للبت في مقترحات داخلية لضبط المنافذ الحدودية كافة، بما فيها الحدود مع سوريا بعد رفض بيروت اضطلاع القوات الدولية بهذه المهمة.

ومن المقرر أن يناقش السنيورة هذه المقترحات مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان غدا في بيروت، على أن تتمّ مراجعتها في ألمانيا التي عرضت تولي مهمات تفتيش بحرية وتزويد لبنان بخبرات ومعدات تفتيش في مطار بيروت الدولي.

وفي السياق قال العضو الديمقراطي البارز في الكونغرس الأميركي توم لانتوس خلال زيارته لإسرائيل اليوم إنه سيعارض إرسال المعونة التي تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش بإرسالها للبنان وإنه لن يوافق على رفع القيود عن الدعم المالي قبل أن توافق بيروت على نشر قوات دولية على حدودها مع سوريا.

القوة الدولية
يأتي ذلك في وقت هبطت فيه طائرة عسكرية فرنسية بمطار بيروت الدولي وعلى متنها ستون جنديا فرنسيا هم الطليعة الأولى لحوالي 240 جنديا في طريقهم للانضمام إلى قوة بلادهم المشاركة في (اليونفيل).

وقال متحدث باسم البعثة العسكرية الفرنسية في بيروت إن طائرتين عسكريتين ستصلان إلى بيروت في وقت لاحق اليوم لنقل باقي الجنود الفرنسيين، مشيرا إلى أن هؤلاء الجنود سيساعدون الجيش اللبناني على إعادة إصلاح حوالي 15 جسرا دمرت أثناء الحرب.

وفي السياق قال وزير خارجية إيطاليا ماسيمو داليما لمجلة تايم إن حزب الله جزء مهم من المجتمع اللبناني وإن هدف القوة الأممية ليس هو تدمير هذا الحزب بل دعم الحكومة اللبنانية.

وأعرب داليما عن أمله في أن يتحول حزب الله إلى حركة سياسية مشروعة، ولكنه هدد بأن المجتمع الدولي سيواجه هذا الحزب بقوة إذا استأنف عملياته العسكرية.

ووافقت إيطاليا على المساهمة بما يصل إلى ثلاثة آلاف جندي في قوة اليونيفيل. وقال مصدر بوزارة الدفاع الايطالية إن دفعة أولى تتراوح من ثمانمائة إلى ألف من هذه القوات سترسل إلى لبنان يوم الثلاثاء.

تبادل أسرى
وفي تطور آخر ذكرت صحيفة الأهرام المصرية أن عملية تبادل للأسرى بين إسرائيل وحزب الله قد تتم خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بوساطة ألمانية.

وقالت الصحيفة إن هناك وساطة ألمانية بين الطرفين تعكف حاليا علي وضع إطار عام لعملية التبادل بينهما بحيث تكون إما بالتزامن أو على الأقل منح حزب الله ضمانات 100% من الوسيط الألماني بحيث يتم الإفراج عن الجنديين الإسرائيليين أولا ثم الإفراج في اليوم التالي أو الذي يليه عن الأسرى اللبنانيين الذين يطالب بهم حزب الله.

وتعليقا على ذلك قال النائب محمد رعد رئيس كتلة حزب الله في مجلس النواب اللبناني إن الحزب يواكب ويترقب تحركات الآخرين، وليس لديه أي معلومات أخرى.

وعلى الأرض أدى انفجار قنبلة من بقايا القنابل العنقودية الإسرائيلية إلى جرح أربعة أطفال لبنانيين من عائلة واحدة في بلدة بليدا جنوب لبنان. وفي بلدة عيترون المجاورة، أصيب راع بجروح جراء انفجار قنبلة أخرى، وبهذا يرتفع إلى 38 عدد الجرحى في انفجار بقايا القنابل العنقودية بينما وصل عدد القتلى إلى ثمانية حسب إحصاءات الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة