الجزائر تشهد انتخابات تشريعية وبلدية العام القادم

يزيد زرهوني (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير الداخلية الجزائري إن انتخابات تشريعية ومحلية ستنظم العام القادم، كما أن استفتاء على مراجعة الدستور ستنظم قبل نهاية العام الحالي.

 

وأوضح يزيد زرهوني  في تصريحات صحفية نشرت اليوم أن الانتخابات التشريعية والمحلية ستنظم في مايو/ أيار وأكتوبر/ تشرين الأول 2007.

 

كما أشار الوزير بمناسبة أخرى إلى الاستفتاء المزمع على مراجعة الدستور الحالي لعام 1996. ويتوقع أن تؤدي تلك المراجعة لتعزيز صلاحيات رئيس الدولة وإلغاء تحديد فترة الرئاسة بولايتين اثنتين، كما ينص الدستور الحالي.

 

وتحدث زرهوني عن الوضع الأمني، وذكر أن حوالي 300 مسلح إسلامي سلموا أنفسهم للسلطات منذ دخول "ميثاق السلام والمصالحة الوطنية" حيز التنفيذ يوم 28  فبراير/ شباط الماضي. وتنتهي مهلة من ستة أشهر منحت للمسلحين لتسليم أنفسهم يوم 28 أغسطس/ آب الجاري.

 

وفي تطور ذي علاقة أفادت الصحف المحلية اليوم أن أربعة إسلاميين لقوا مصرعهم السبت باشتباكين مع قوات الأمن في ألما في تيزي أوزو بمنطقة القبائل شرق العاصمة. كما قتلت قوات الأمن "أمير" مجموعة مسلحة في تكجدا قرب البويرة شرق العاصمة.

 

وقضى أكثر من ثلاثين شخصا بأعمال عنف في الجزائر منذ بداية يوليو/ تموز الماضي، وفقا لحصيلة جمعت من البيانات الرسمية والصحفية. 

المصدر : الفرنسية