إصابة إسرائيلي إثر إطلاق صاروخ على عسقلان

فلسطينيون يجمعون ما يمكن إنقاذه من مخلفات دار هدمتها آلة الاحتلال في غزة (الفرنسية)

قالت مصادر طبية إسرائيلية إن شخصا واحدا على الأقل أصيب في انفجار صاروخ أطلق من قطاع غزة صباح اليوم على مدينة عسقلان جنوب إسرائيل, ولم تعلن حتى الساعة أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ.
 
يأتي قصف عسقلان بعد ساعات قلائل من الغارة التي شنها الطيران الحربي الإسرائيلي فجر اليوم على مبنيين بقطاع غزة, بذريعة أن نشطاء فلسطينيين يستخدمونها لتخزين وتهريب الأسلحة. ولم ترد تقارير فورية عن سقوط إصابات أو ضحايا في الهجوم.
 
وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن أحد المبنيين اللذين دمرا بالقصف هو منزل وسط غزة يملكه ناشط بحركة المقاومة الإسلامية (حماس). من جهته قال ناطق عسكري إسرائيلي إن الجيش أبلغ سكان المبنى بالابتعاد عن المنطقة قبل هدم الدار. أما المبنى الثاني الذي تعرض للقصف فيقع غربي مدينة غزة وقد أصيب بأربعة صواريخ.
 
وجاء تجدد القصف الإسرائيلي في أقل من 24 ساعة على استشهاد فلسطينيين اثنين على الأقل وإصابة أربعة آخرين، بغارة جوية وقذيفة دبابة استهدفتا حي أبراج الندى قرب بلدة بيت لاهيا شمال القطاع .
 
وزير فلسطيني

الاحتلال اعتقل عددا من قادة حماس بعد عملية الوهم المتبدد (الفرنسية-أرشيف)

على صعيد آخر أفرجت سلطات الاحتلال عن الوزير الفلسطيني وصفي كبها المكلف شؤون الأسرى بالسجون الإسرائيلية، بعد أن قضى أكثر من شهر رهن الاعتقال.

وقال كبها الذي ينتمي لحماس وكان معتقلا منذ 29 يونيو/ حزيران الماضي، إن الإسرائيليين أطلقوا سراحه لأنهم لم يجدوا شيئا ضده.

وفي وقت سابق أفرجت السلطات الإسرائيلية عن حسن خريشة نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بعد احتجازه طوال شهر.

وكان كبها وخريشة اعتقلا خلال موجة توقيف لا سابق لها قام بها الجيش الإسرائيلي واعتقل خلالها 64 مسؤولا من حماس بينهم ثمانية وزراء و26 نائبا، وذلك على خلفية عملية "الوهم المتبدد" التي أسفرت عن أسر جماعات فلسطينية للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط يوم 25 يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : وكالات