الجيش على بوابة فاطمة وقانا شيعت شهداء المجزرة

قانا شيعت اليوم عددا من قتلاها (الجزيرة)

تواصلت عملية نشر الجيش اللبناني جنوب البلاد حيث بلغت اليوم قرية كفركلا الملاصقة للشريط الحدودي وبلدة الخيام في القطاع الشرقي من الجنوب.

وأفاد شهود أن سيارة جيب تحمل جنديين وعلما لبنانيا كبيرا مرت اليوم قبالة بوابة فاطمة التي تفصل بلدة كفركلا عن مستعمرة المطلة دون أن تتوقف.

وذكر قائد اللواء العاشر في الجيش العميد شارل شيخاني أن قواته لن تنتشر بالبلدة قبل إصلاح الجدار والبوابة اللذين هدمتها قوات الاحتلال عند عبورها إلى لبنان خلال العمليات القتالية.

وتمركزت عشر شاحنات وناقلات جند من اللواء العاشر في مدرسة الخيام (7 كلم عن المطلة) التي حاول الجيش الإسرائيلي عبثا ومرات عدة دخولها وشهدت قصفا عنيفا ومواجهات ضارية مع مقاتلي حزب الله.

كما تمركزت قوة لبنانية أخرى في بلدة كفرشوبا الواقعة قبالة مزارع شبعا المتنازع عليها. و تمركز في الجيش كذلك في عشر قرى بالقطاع الغربي تبعد نحو عشرة كيلومترات عن الحدود منها المنصوري جبال البطم برعشيت مجدل سلم وقبريخا حسبما أفاد مصدر عسكري لبناني.

ومن المقرر أن يشمل الانتشار 15 ألف جندي لبناني لمساعدة قوة من الطوارئ الدولية في إطار وقف العمليات الحربية التي توقفت الاثنين الماضي تطبيقا للقرار 1701.

جنود الجيش اللبناني وصلوا الى عدد من قرى صور والقطاع الشرقي (الأوروبية)

في السياق نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري لبناني أن الجيش عزز تدابير الرقابة على حدود البلاد الشمالية مع سوريا.

وأوضح المصدر أنه "طلب من سائر الألوية المتبقية التي لا يشملها الانتشار في جنوب لبنان تعزيز تدابير الأمن على كل المعابر البرية والبحرية ومنها حدود لبنان الشمالية مع سوريا بهدف "مراقبة دخول الأسلحة أو الأشخاص غير المزودين بوثائق قانونية".

مطار بيروت
من جهة أخرى قال مصدر حكومي لبناني إن إسرائيل رفعت الحصار عن مطار بيروت الدولي جزئيا بعد اتصالات أجراها رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة مع الأمم المتحدة. وتتولى المنظمة الدولية مهمة الحصول على الموافقة الإسرائيلية للسماح بهبوط الطائرات التجارية في المطار.

في هذه الأثناء يحاول سكان القرى الجنوبية العمل سريعا على إعادة إعمار ما دمرته الحرب الإسرائيلية، فقد تم تشكيل لجان عمل تطوعي تحاول بقدر الإمكانات إصلاح شبكات طرق ومنازل والمحال تجارية.

إسرائيل رفعت جزئيا الحصار المفروض على مطار بيروت(رويترز)

انتشال الضحايا
في سياق آخر انتشلت اليوم 137 جثة للبنانيين سقطوا جراء القصف والمجازر الإسرائيلية ودفنوا في مقبرة مؤقتة قرب ثكنة للجيش اللبناني جنوب مدينة صور.

وشيع 29 شخصا بينهم 15 طفلا من شهداء مجزرة قانا الثانية إلى مساقط رؤوسهم في البلدة كما شيع اثنان من مقاتلي حزب الله.

ومعلوم أن أرقام ضحايا المجزرة تضاربت حيث أشارت مصادر في الدفاع المدني والصليب الأحمر اللبناني إلى 28 قتيلا فيما أشارت باقي المصادر إلى مقتل 54 بينهم 30 طفلا.

ولفت نعوش الضحايا بالعلم اللبناني ودفنت في مقبرة البلدة بحضور مسؤول حزب الله في الجنوب الشيخ نبيل قاووق.

المصدر : وكالات