الجيش اللبناني يستعد للانتشار وإسرائيل تواصل الانسحاب

القوات الإسرائيلية ستسلم المناطق التي تنسحب منها للقوات الأممية(رويترز)

يستعد الجيش اللبناني لنشر قواته جنوب لبنان بموجب قرار مجلس الأمن 1701 بينما يواصل الجيش الإسرائيلي سحب قواتها. وأكد مصدر لبناني مطلع في تصريح لوكالة رويترز أن الجيش سيرسل 15 ألف جندي إلى جنوب نهر الليطاني غدا الخميس.

وبدأ بالفعل تجميع عناصر تلك القوة في عدد من قواعد الجيش، وأوضح المصدر أن القوات اللبنانية ستبقى خارج المناطق التي تحتلها القوات الإسرائيلية لحين وصول قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل).

وكان وزير الدفاع اللبناني إلياس المر أكد في وقت سابق أن دور الجيش اللبناني ليس نزع سلاح حزب الله، ولكنه أكد أن سلاح الجيش سيكون الوحيد في جنوب لبنان.

أما عمليات الانسحاب الإسرائيلي فركزت منذ وقف المعارك على العشرات من الدبابات والآليات التي تضررت في المعارك مع المقاومة اللبنانية. وقالت مصادر عسكرية إنه سيتم تسليم المناطق التي يجري الانسحاب منها إلى قوات يونيفيل.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن رئيس الأركان دان حالوتس قوله إن قواته ستكمل انسحابها في غضون ما بين سبعة وعشرة أيام.

الاحتلال بدأ بسحب آلياته المعطوبة(الجزيرة)
القوات الأممية
وقد أعلن مسؤول أممي أن المنظمة الدولية تأمل نشر طليعة قوامها نحو 3500 من جنود يونيفيل خلال أسبوعين. وأوضح مساعد الأمين العام لعمليات حفظ السلام هادي عنابي أن هؤلاء سيمثلون طليعة القوة المتوقع أن يصل عددها إلى 15 ألف جندي.

لكن مسؤولا كبيرا آخر قال للصحفيين إن الجانب الأكبر من العملية يتوقف على إمكانية مساهمة فرنسا بعدد كبير من الجنود ليصبح العمود الفقري للقوة.

ويجتمع ضباط فرنسيون مع مسؤولي يونيفيل اليوم الأربعاء لمناقشة كيفية تنفيذ التكيلف الذي حدده مجلس الأمن على أرض الواقع. ومن المحتمل أن تساهم في هذه القوة إيطاليا والمغرب وإندونيسيا وتركيا وإسبانيا وبلجيكا والبرتغال وماليزيا.

من جهته قال المتحدث باسم قوات يونيفيل ميلوس ستروغر للجزيرة إن لديها حاليا 2000 جندي منتشرين على الأرض. وأوضح أن ترتيبات الانسحاب وجدوله الزمني مازال قيد البحث مؤكدا أن المسألة معقدة جدا وتتطلب الكثير من التحضيرات.

اللبنانيون وجدوا قراهم أثرا بعد عين (رويترز)

العودة إلى الدمار
على صعيد آخر يواصل آلاف المهجرين اللبنانيين العودة إلى بلداتهم في مناطق الجنوب متجاهلين تحذيرات السلطات من مخاطر العودة بسبب وجود محتمل لألغام وقنابل عنقودية.

ومازالت قوافل العائدين تواجه صعوبة في التنقل الناجم عن تدمير الطرق والجسور نتيجة القصف الإسرائيلي.

سكان بلدات وقرى الجنوب عادوا ليجدوها أثرا بعد عين، فالمنازل تحولت إلى حفر في الأرض وجثث الأقارب مدفونة تحت الأنقاض. ومع تواصل عمليات البحث يتم انتشال المزيد من ضحايا المجازر الإسرائيلية.

وبدأ خبراء من الجيش اللبناني في تفجير العبوات والأجسام التي لم تنفجر إضافة لعمليات إصلاح الطرق.

وأمام حجم الدمار الهائل بدأت وكالات الإغاثة في تقييم الأضرار مع استمرار تدفق قوافل المساعدات. وأصبح أمام فرق الإغاثة مهمة تقديم الطعام ومواد الإيواء للعائدين ومن بقى في المناطق المدمرة على حد سواء.

وتم في مدينة صور أمس دفن أربعين جثة لضحايا العدوان وكان هناك نحو 140 جثة تم الاحتفاظ بها في ثلاجات مستشفى صور الحكومي وقد جرى دفنها على ثلاث مراحل. وقد بدأ حزب الله حملة لدعم جهود المهجرين في إعادة البناء.

المصدر : الجزيرة + وكالات