مقتل ثلاثة جنود أميركيين بالعراق واستمرار الاعتقالات

الهجمات حصدت مزيدا من القتلى والجرحى العراقيين (رويترز)

أعلن الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده أمس في محافظة الأنبار غربي العراق. وأضاف بيان الجيش أن الثلاثة ينتمون للواء الأول التابع للفرقة الأولى المدرعة التي تنفذ عادة مهام عسكرية في المناطق المحيطة بمدينة الرمادي عاصمة المحافظة.

كما فقد جنديان أميركيان الثلاثاء الماضي إثر تحطم مروحية أميركية من طراز بلاكهوك في الأنبار. وبلغ عدد القتلى من الجنود الأميركيين منذ بداية الشهر الجاري 17 قتيلا ارتفعت بهم الحصيلة إلى 2594 منذ الغزو بحسب أرقام ابنتاغون.

حملات الدهم والاعتقالات الأميركية استمرت في أنحاء البلاد وقال بيان للجيش الأميركي إنه اعتقل أربعة عراقيين للاشتباه بتورطهم بخطف الصحفية الأميركية جيل كارول التي احتجزت رهينة لمدة 82 يوما قبل إطلاق سراحها أوائل العام الجاري.

وعرض المتحدث باسم الجيش الجنرال وليام كولدويل صور منازل بين بغداد والفلوجة يعتقد أنها استخدمت لإخفاء كارول.

وفي هجمات متفرقة قتل وجرح عشرات العراقيين منها هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مركزا للشرطة بمنطقة الحبانية غرب بغداد ما أسفر عن مقتل ثلاثة من الشرطة وجرح ثلاثة آخرين.

وأفادت أنباء أن ألفي جثة موجودة بمشرحة بغداد لعراقيين قتلوا في أعمال عنف وخطف, الشهر الماضي, وهو أعلى عدد من الجثث يصل إلى هناك, منذ تفجيرات سامراء في فبراير/شباط الماضي.

تصاعد المطالب بخفض القوات الأميركية (رويترز-أرشيف)

معارضة أميركية
ومع استمرار الخسائر البشرية في صفوف الأميركيين أفاد آخر استطلاع للرأي أن 60% منهم يعارضون الحرب في العراق وهذه أعلى نسبة معارضة منذ الغزو.

الاستطلاع أجرته مؤسسة بحثية لصالح شبكة CNN الإخبارية وأظهر أن 36% من المشاركين قالوا إنهم يؤيدون الحرب وهذه نصف النسبة التي كانت منذ ثلاثة أعوام.

كما أظهر الاستطلاع الذي أجري عبر الهاتف بهامش خطأ ثلاثة في المائة أن 61% الاميركيين يعتقدون أنه يتعين سحب بعض القوات على الأقل من العراق بنهاية العام الجاري.

المصدر : وكالات