افتتاح جزئي لمعبر رفح والاحتلال يعتقل مقاومين برام الله

إسرائيل تواصل سياسة هدم المنازل في الأراضي الفلسطينية (رويترز)

عاد معبر رفح الحدودي اليوم للعمل بشكل جزئي لمدة يومين فقط لإتاحة المجال أمام حركة المسافرين من قطاع غزة إلى مصر دون أن يسمح للقادمين من مصر بالدخول.

وجاء افتتاح المعبر نتيجة للجهود التي بذلها الاتحاد الأوروبي بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية للسماح للحالات الإنسانية بالمغادرة من قطاع غزة إلى مصر حسبما أعلنت الناطقة باسم المراقبين الأوروبيين في معبر رفح.

وقال مدير أمن المعابر الفلسطينية سليم أبو صفية إن الأولوية ستكون للمسافرين من ذوي الاحتياجات الإنسانية والطلاب ومن شارفت إقاماتهم في الخارج على الانتهاء.

وقال شهود عيان إن حافلة فلسطينية تحمل أربعين شخصا دخلت من الجهة الفلسطينية للمعبر إلى صالة المغادرة باتجاه مصر.

وكان المعبر أغلق في 25 يونيو/حزيران الماضي بعد أسر جندي إسرائيلي في هجوم للمقاومة الفلسطينية على موقع للجيش الإسرائيلي قرب قطاع غزة.

اعتقالات وهدم منازل
من ناحية أخرى أفادت مراسلة الجزيرة في رام الله بأن قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت المدينة فجر اليوم وحاصرت أحد المباني في منطقة أم الشرايط وأمرت جميع سكان المبنى بمغادرته بعد أن احتجزتهم في إحدى الشقق.

وقالت مصادر فلسطينية إن عددا من المقاومين من كتائب شهداء الأقصى كانوا يوجدون في هذا المبنى الذي تسمع في محيطه أصوات إطلاق نار.

الأطفال باتوا أكثر شهداء العدوان الإسرائيلي المستمر على الفلسطينيين (رويترز)
وقال ناشط في الكتائب إن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة منهم ومازال آخرون محاصرين في الداخل.

وأوضحت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت قائد كتائب الأقصى في رام الله رمزي أبو عبيد.

من ناحية أخرى قال وزير الأشغال العامة عبد الرحمن زيدان إن جيش الاحتلال اقتحم مبنى الوزارة المجاور للمبنى المحاصر واحتجز فيه موظفين واستخدم مبنى الوزارة لإطلاق النار تجاه المبنى المحاصر.

وفي قطاع غزة دمرت اليوم طائرات حربية إسرائيلية من طراز أف 16 ثلاثة منازل تعود لناشطين فلسطينيين في بلدة بيت حانون دون وقوع إصابات. وقال فلسطينيون إن قوات الاحتلال أنذرت أصحاب هذه المنازل لإخلائها قبل قصفها.

وقالت مصادر فلسطينية إن منزلين من الثلاثة يعودان لناشطين من الجهاد الإسلامي في حين يعود الثالث إلى قائد ميداني في كتائب الأقصى.



كوفي أنان
على صعيد آخر كرر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان دعوته إلى عدم نسيان الأحداث في قطاع غزة بسبب الحرب الإسرائيلية على لبنان.

ورأى أنان أن مقتل مئات المدنيين في غزة جراء الهجمات الإسرائيلية "أمر غير مبرر"، كما نقل عنه المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك.

وأضاف دوجاريك في بيان أن "استمرار القوات الإسرائيلية في قتل وجرح مئات المدنيين وبينهم أطفال، أمر غير مبرر بالكامل".

وتابع البيان أن "الاعتقال التعسفي للعديد من المسؤولين الفلسطينيين -ومنهم الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني- يثير قلقا خاصا لأنه يضاعف هشاشة المؤسسات الفلسطينية، التي ينبغي الحفاظ عليها بغية التوصل إلى حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني يلحظ إقامة دولتين".



المصدر : الجزيرة + وكالات