قوات المحاكم تعلن سيطرتها بالكامل على مقديشو

قوات المحاكم الإسلامية حققت انتصارات متتالية على زعماء الحرب (الفرنسية-أرشيف)

أكدت قوات المحاكم الإسلامية في الصومال أنها سيطرت بشكل كامل على العاصمة مقديشو، بعدما ألحقت الهزيمة بآخر زعيمي حرب كانا متحصنين فيها.

وأفاد مراسل الجزيرة بالصومال أن 22 شخصاً على الأقل قتلوا وأصيب العشرات باشتباكات اندلعت جنوب مقديشو بين قوات المحاكم الإسلامية وآخر المليشيات المسلحة، والتي يقودها عبدي قيديد قائد الشرطة السابق وحسين عيديد وزير الداخلية بالحكومة المؤقتة.

واستعمل الطرفان الأسلحة الثقيلة والمدافع الرشاشة, وسقط أحد الصواريخ المضادة للطيران على مخيم لاجئين ما أدى إلى جرح امرأة حامل. كما سقطت قذائف هاون على بعض المنازل.
 
تأتي الاشتباكات بعد ثلاثة أسابيع من الهدوء الذي أعقب دحر المحاكم لمليشيات تحالف زعماء الحرب  الذي سعت المحاكم لإقناع آخر قادته بتسليم أسلحته.
 
ورفض قيديد في وقت سابق الاستسلام للمحاكم، قائلا للجزيرة إنه لن يسلم أسلحته لقبيلة معادية وإنما "لحكومة وطنية ذات مصداقية وتحظى بثقة الجميع" في إشارة إلى الحكومة الانتقالية التي تتخذ من بيداوا مقرا لها.
 
حرب على الإرهاب
ووصف رئيس مجلس شورى المحاكم الشيخ حسن طاهر أويس المعارك بأنها "جزء من الحرب على الإرهاب" مستخدما المصطلح نفسه الذي طالما تلفح به أمراء الحرب بمعاركهم مع المحاكم الإسلامية.
 
تأتي السيطرة الكاملة على العاصمة قبل أسبوع فقط من محادثات جديدة بالسودان بين المحاكم والحكومة الانتقالية التي وجدت نفسها عاجزة عن الانتقال إلى مقديشو بعد أن سيطرت عليها المحاكم, لتكتفي ببيداوا في انتظار ما ستسفر عنه المحادثات.
المصدر : الجزيرة + وكالات