عـاجـل: وزير الخارجية اليمني: إجراءات لمجلس الانتقالي تهدد بإفشال اتفاق الرياض وتدل على نية مبيتة لتقويضه

اتهامات متبادلة بعد هجمات على مساجد سنية وشيعية بالعراق

هجمات طائفية تستهدف مساجد سُنية وشيعية (الفرنسية)


تبادل علماء دين سُنة وشيعة الاتهامات بعد مقتل نحو 17 عراقيا وأصيب آخرون في هجمات استهدفت خمسة مساجد سُنية وشيعية أثناء صلاة الجمعة بأنحاء متفرقة من العراق.
 
واتهم مؤتمر أهل العراق (سُني) بزعامة عدنان الدليمي قوات من الشرطة و "مليشيات طائفية" باختطاف وقتل إمام مسجد المحمودية الكبير الشيخ سعيد محمد طه السامرائي. وحذر الدليمي من أن استمرار هذه الأوضاع "ينذر بخطر كبير وحريق هائل".
 
أما رئيس ديوان الوقف السُني الشيخ أحمد عبد الغفور فقد حذر من أن بغداد ستحترق ما لم يتم حل المليشيات الشيعية، وتفيكك وحدات الشرطة "المساندة لها".
 
من جانبه طالب إمام الحسينية الفاطمية بالنجف صدر الدين القبانجي المقرب من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بزعامة عبد العزيز الحكيم بعض رموز السُنة ومن بينهم رئيس هيئة علماء المسلمين حارث الضاري، بتوضيح موقفهم من تنظيم القاعدة.
 
وقد شهد العراق أعمال عنف الجمعة أسفرت عن مقتل 17 شخصا في هجمات على مساجد سنية وشيعية.

تشييع عنصر من جيش المهدي بعد اشتباكات مع القوات الأميركية والعراقية (الفرنسية)

مدينة الصدر

وفي مدينة الصدر بالعاصمة قال الجيش الأميركي إنه اعتقل زعيم مليشيا مسلحة موالية للحكومة للاشتباه في قيامه بتهريب صواريخ والتجسس لحساب إيران.
 
وأضاف في بيان له أن الاعتقال جاء خلال غارة للقوات الأميركية والعراقية بالقرب من بلدة الحلة جنوب بغداد أسفرت عن مقتل أو إصابة ما بين 30 و40 مسلحا.
 
وأفاد شهود من المنطقة أن الشخص المستهدف يدعى "أبو درع" وهو قائد مليشيا جيش المهدي, كما أنه يقود عددا من الخلايا المسلحة في العاصمة.
 
وأكدت مصادر أمنية وطبية عراقية أن تسعة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب 31 آخرون في الاشتباكات, كما أصيبت ستة منازل بأضرار.
 
وذكرت مصادر سياسية شيعية أن الغارة جاءت ضمن المحاولات المبذولة للعثور على نائبة سُنية خطفت السبت الماضي، ودفع خطفها أكبر تكتل سُني لمقاطعة جلسات البرلمان هذا الأسبوع.
 
وتتزامن هذه الأحداث مع اجتماع لدول جوار العراق بالعاصمة الإيرانية طهران، لبحث الوضع الامني في الأراضي العراقية.
المصدر : وكالات