3700 جندي أميركي إلى بغداد واستهداف الشرطة متواصل



أعلن قائد القوات الأميركية بالعراق أن بلاده قررت إرسال قوات دعم قوامها 3700 جندي مجهزة بمعدات ومركبات قتالية مصفحة إلى العاصمة العراقية بغداد، في محاولة لبسط الأمن فيها.

وأوضح الجنرال جورج كايسي أنه "سيتم نقل اللواء 172 سترايكر القتالي -ضمن وحدة آلاسكا التي مضى على انتشارها بالعراق 12 شهرا- إلى بغداد من أجل فرض الأمن ووقف موجة العنف الطائفية التي مزقت العاصمة أخيرا".

ويأتي نشر الجنود ببغداد في إطار خطة "معا إلى الأمام" التي أعلن عنها الأسبوع الماضي خلال لقاء رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بالرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن، والتي هدفها التركيز على بسط الأمن في بغداد.

وتتزامن تصريحات كايسي مع مقتل ثلاثة من جنود مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في عمليات عسكرية بمحافظة الأنبار الخميس الماضي.

وبذلك يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قضوا بالعراق إلى 2571 منذ الاجتياح في مارس/آذار 2003.


استهداف الشرطة

كما تتزامن مع استهداف ملحوظ للشرطة العراقية أمس، حيث قتل ثلاثة عناصر وأصيب اثنان آخران بهجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش في المحمودية على بعد 65 كلم جنوبي العاصمة.


وفي بيجي، أطلق مسلحون النار على دورية للشرطة بمدينة بيجي التي تبعد 180 كلم شمالي بغداد فقتلوا أحد أفرادها وأصيب آخر بجروح.

ولم تسلم العاصمة من الهجمات حيث انفجرت عبوتان ناسفتان خلفتا 18 مصابا، استهدفت إحداهما دورية للشرطة. كما أصيب ستة أشخاص بينهم ثلاثة من الشرطة في انفجار قنبلة بالقرب من دوريتهم بحي الوزيرية شمال بغداد.

وفجر انتحاري نفسه في محافظة الأنبار قرب القائم، فأصاب ستة من عناصر الشرطة، فيما انتشلت في الصويرة جثتان مقطوعتا الرأس بالزي العسكري من نهر دجلة.

وفي الديوانية، أصيب سبعة من أفراد الشرطة بجروح في هجوم أميركي عراقي مشترك على أفراد في مليشيا جيش المهدي الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

أما في النجف فذكرت مصادر أمنية أن جنديا عراقيا قتل بالرصاص شرطيا بعد جدال عند نقطة تفتيش.


حوادث أخرى

وشهدت مناطق أخرى بالعراق حوادث عنف حيث أدى تفجير سيارة مفخخة بالقرب من محطة بنزين وسط كركوك المستقرة نسبيا إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 15. كما انفجرت سيارة أخرى شمال المدينة فقتل شخص وأصيب ثلاثة بمنطقة يتردد عليها العاملون في مجال النفط.

وأطلق ثلاثة مسلحين النار على سائق حافلة صغيرة بالموصل فأردوه قتيلا، فيما قضت امرأة وأصيب شخصان آخران عندما سقطت قذيفة مورتر على منزل في العلم وهي بلدة صغيرة قرب تكريت.

وفي تطور آخر، قال الجيش الأميركي إن القوات العراقية اعتقلت مقاتلا أجنبيا الخميس في غارة على منطقة أبو غريب غرب بغداد، ولم يحدد الجيش جنسية المقاتل الأجنبي.

كما عثرت الشرطة العراقية اليوم السبت على 16 جثة بمناطق متفرقة جنوب بغداد منها 5 بالمحمودية و4 بالمحاويل و4 آخرون باللطيفية و3 بالرشيد جميعها كانت معصوبة الأعين وموثقة الأيدي وعليها آثار رصاص.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة