مقتل 33 عراقيا في تفجير انتحاري بمدينة الصدر


قتل ما لا يقل عن 33 عراقيا وجرح أكثر من 70 آخرين في تفجير انتحاري بمدينة الصدر شرق بغداد.
 
وقال مصدر في الشرطة إن الهجوم استهدف حافلة صغيرة وسقط رجال شرطة ومدنيون, وذلك في منطقة جميلة التجارية التي تعج بالباعة والمتسوقين في ساعات الصباح.
 
ولم تتبن أية جهة مسؤولية الانفجار الذي كان من القوة بحيث سمع دويه على بعد كيلومترات وجاء بعد أسبوعين فقط من هجوم دام آخر بمدينة الصدر أيضا خلف 60 قتيلا.
 

اشتباكات ليلية
وجاء الهجوم بعد ساعات من اشتباكات ليلية بالمنطقة بين القوات الأميركية ومن وصفوا بعناصر من فرق الموت, التعبير المستعمل للإشارة إلى مليشيات شيعية محسوبة على وزارة الداخلية.
 
وحسب الجيش الأميركي فإن الاشتباكات انتهت باعتقال ثمانية مشتبه بهم, ومصادرة مدافع رشاشة ورمانات, وتحرير رهينتين.
 
وذكر الجيش في وقت سابق أنه قتل 15 مسلحا يعتقد أنهم من جيش المهدي في معركة استمرت ثلاث ساعات قرب مسجد للشيعة في هذه البلدة الواقعة جنوب بغداد.
 
وكان زعماء الأحزاب والطوائف العراقية التقوا أمس في إطلاق رسمي لمشروع المصالحة الذي أعلنه رئيس الوزراء نوري المالكي, لكن بغياب جبهة التوافق العراقية أكبر تكتل سني.
 
ويأتي اللقاء قبل زيارة المالكي لواشنطن هذا الثلاثاء حيث يبحث الوضع الأمني المتدهور, وسط مؤشرات على أن واشنطن تبحث خيار نشر مزيد من القوات الأميركية في بغداد بعد فشل خطة أمنية مشتركة مع الجيش العراقي.
المصدر : وكالات

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة