أزمة إنسانية بلبنان وإجلاء الأجانب متواصل


قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند إن لبنان ضحية أزمة إنسانية كبرى، وأعرب عن أسفه للصعوبات في إرسال المساعدات إلى هذا البلد الذي يتعرض لاعتداءات إسرائيلية متواصلة منذ 12 يوما.

ويتوقع أن يصل المسؤول الأممي إلى لبنان اليوم ليوجه منه نداء لمساعدة دولية عاجلة تفوق 100 مليون دولار للمساعدة في تجنب كارثة إنسانية خلال الأشهر المقبلة.

وأشار إيغلاند إلى صعوبة إرسال المساعدة إلى لبنان بكميات كبيرة وتوزيعها بطريقة جيدة، ووصف الوضع بأنه أزمة كبرى تشمل أكثر من نصف مليون شخص تضرروا بشكل مباشر.

وتوقع إيغلاند أن يزداد عدد المتضررين لأن الجيش الإسرائيلي "دعا سكان جنوب لبنان إلى المغادرة"، ودعا إلى تركيز الاهتمام على المدنيين في جنوب لبنان لأنهم واقعون بين نارين.

ووصف إيغلاند الرد العسكري لإسرائيل على أسر اثنين من جنودها من قبل حزب الله بأنه "غير متكافئ".

ويتوقع أن يتوجه إيغلاند إلى إسرائيل الثلاثاء للتفاوض على ممرات آمنة برية وبحرية وجوية، وسيدعو كلا من إسرائيل وحزب الله إلى توفير المرور الآمن لقوافل المعونة.


إجلاء الأجانب

في غضون ذلك تتواصل عمليات إجلاء الأجانب من لبنان حيث غادر نحو 4000 بريطاني لبنان. وتقول السفارة البريطانية في بيروت إن السبت كان اليوم الأخير لإجلاء الرعايا البريطانيين.

وكان حوالي 12 ألف بريطاني موجودين في لبنان قبل العدوان الإسرائيلي بالإضافة إلى 10 آلاف يحملون جنسية مزدوجة.

من جهتها قالت أستراليا إن عمليات إجلاء رعاياها الراغبين بالخروج من لبنان ستنتهي اليوم الأحد، فيما قالت فرنسا إن عمليات الإجلاء ستتواصل الأسبوع المقبل.

ونظمت السفارة الفرنسية أمس السبت عملية إجلاء لحوالي 100 فرنسي وأوروبي بينهم ألمان. وتنظم السفارة الألمانية الاثنين عملية إجلاء لمواطنيها ومواطنين آخرين انطلاقا من مرفأ صور بجنوب لبنان. وقد أجلت ألمانيا حتى الآن نحو 530 من رعاياها.

وفي واشنطن قالت وزارتا الخارجية والدفاع الأميركيتان إن حوالي 7000 أميركي تم إجلاؤهم من لبنان هذا الأسبوع بينهم 4000 في الساعات الـ24 الماضية.

كما تم أمس إجلاء حوالي 750 كنديا و50 سويديا وحوالي 300 بلجيكي و258 روسيا و340 سويسريا وعشرات من دول أخرى.

وتم أيضا إجلاء حوالي 100 تونسي وحوالي 100 برازيلي. من جهتها أرسلت البحرية الهندية سفينة إلى لبنان لإجلاء رعاياها, بعد إجلائها نحو 700 شخص إلى قبرص في وقت سابق. ويقدر عدد الهنود العاملين في لبنان بحوالي 12 ألفا.

وفي الإجمال تم إجلاء أكثر من 20 ألف شخص من لبنان منذ 17 يوليو/ تموز عبر قبرص. بينما غادر مواطنون آخرون فرارا من القصف برا عبر سوريا.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة