الاحتلال الإسرائيلي يحاصر نابلس وينسحب من بيت حانون

قوات الاحتلال الإسرائيلي تجتاح مرارا مدينة نابلس وتخلف عددا من الشهداء (الفرنسية-أرشيف)


أفاد مراسل الجزيرة في الضفة الغربية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي حاصرت مدينة نابلس في الساعات الأولى اليوم الثلاثاء مستعملة عشرات الدبابات والجرافات.

وأضاف المراسل أن هدف الاحتلال من التوغل بنابلس هو اقتحام البلدة القديمة. وقد احتل الجنود الإسرائيليون عددا من المباني المطلة على البلدة تحت نيران كثيفة وعشوائية قوبلت برد من عناصر المقاومة الفلسطينية ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا.

يأتي الاجتياح الإسرائيلي لنابلس بعد أقل من 24 ساعة على مقتل جندي إسرائيلي وإصابة ثلاثة آخرين بجروح بليغة في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في المدينة.

وقال مراسل الجزيرة إن كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الفلسطيني (فتح) فجرت العبوة الناسفة لدى مرور الدورية الإسرائيلية بالبلدة القديمة في نابلس.



آثار قصف الاحتلال الإسرائيلي لمبنى وزارة الخارجية الفلسطينية بغزة (الفرنسية)

انسحاب وشهيد
في تطور آخر انسحبت الدبابات الإسرائيلية مساء الاثنين من وسط بيت حانون شمال قطاع غزة بعد توغل وقصف خلف شهيدا وجريحا ينتميان لكتائب شهداء الأقصى وسبب أضرارا كبيرة في المدينة.

وقبل الانسحاب أطلق طيران الاحتلال صاروخين على مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة.

وخلال اجتياحها وسعت قوات الاحتلال رقعة توغلها في المنطقة واعتلت أسطح البنايات متخذة منها ثكنات عسكرية وأصبحت تطلق النار على أي فلسطيني يتحرك ما أصاب الحياة بالشلل.

بالتزامن مع ذلك شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارتين على مجمع الوزارات الفلسطينية غرب مدينة غزة، حيث أوقع القصف عدة إصابات ودمر مقر وزارة الخارجية في المجمع والمباني المجاورة. وهذه هي المرة الثانية التي تستهدف فيها الغارات هذا المبنى خلال بضعة أيام.



القدومي يؤكد أن المقاومة الفلسطينية للاحتلال مستمرة (رويترز-أرشيف)

إجراءات أحادية
على الصعيد السياسي قال رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي إن العمليات العسكرية الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني تدلل على أن السلام غير موجود في ذهن إسرائيل التي تواصل الإجراءات الأحادية منذ 13 عاما.

وأضاف للصحافيين بعد اجتماع مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن الفلسطينيين مستمرون في المقاومة التي هي حق مشروع لهم مادام هناك احتلال.

وأشار إلى أن هناك إجماعا عربيا على أن المسار السلمي في الشرق الأوسط أصبح "للأسف مجمدا وفاشلا ولا بد من البحث عن فكرة جديدة نستطيع من خلالها استعادة الحقوق الفلسطينية الوطنية والمشروعة".

وأوضح أنه بحث مع موسى الإمكانيات التي يمكن من خلالها التقدم بمشاريع بالتشاور مع القوى الدولية من أجل انسحاب إسرائيل العاجل من جميع الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات