الجماعة السلفية تحذر من التعامل مع الجيش الجزائري

حذرت الجماعة السلفية للدعوة والقتال بالجزائر من التعاون مع الجيش والحرس البلدي وبقية عناصر قوات الأمن.

وقالت في بيان نشر على موقع الجماعة على الإنترنت إنه لا بد على أبناء الأمة أن يعلموا أن قبول التعاون مع عناصر الجيش أو الحرس البلدي أو غيرهم ممن سمتهم قوات الإجرام وإمدادهم بمختلف المؤن هو بمثابة مشاركة لهم بحربهم على المجاهدين، ومن تعاون معهم وشاركهم في جرائهم يعرض نفسه للعقوبة الرادعة.

وأشار البيان إلى أن الجيش الجزائري لجأ بالسنوات الأخيرة إلى التحصن بالمدنيين من خلال توظيف واستغلال الخواص لتموينهم بمختلف حاجياته، مما فوت على المجاهدين فرص لضربه وإلحاق الخسائر به.

وترفض الجماعة السلفية للدعوة والقتال إلقاء السلاح والاستفادة من إجراءات العفو التي يتضمنها ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، والتي تنتهي مهلة الاستفادة منها يوم 28 أغسطس/آب المقبل.

المصدر : الألمانية