الأمم المتحدة تدرس مشروع قرار بريطاني حول الصومال

Somali gunmen protecting officials 12 July 2006 in Mogadishu. Somali Islamists took control of Mogadishu's main port on Wednesday and demanded that all government

قال دبلوماسيون إنه من المتوقع أن تدرس الأمم المتحدة مشروع قرار بريطاني بشأن إرسال قوات لحفظ السلام بالصومال.

وينص المشروع الذي لن يكون ملزما، على أن بإمكان مجلس الأمن دراسة طلب الاتحاد الأفريقي بشأن رفع حظر مفروض للأمم المتحدة على الأسلحة إلى الصومال منذ 1992 "بهدف فتح الطريق أمام احتمال إرسال بعثة لحفظ السلام لتسهيل تولي قوات الأمن الوطنية" مهامها.

وقال دبلوماسي غربي إن النص البريطاني "متوازن بشكل كبير" ويأخذ في الاعتبار تحفظات بعض أعضاء مجلس الأمن حيال نشر قوات أجنبية بالصومال حيث تدور حرب أهلية منذ 1991.
  
ويوضح النص أن دول مجلس الأمن الـ15 ترغب في الموافقة على إرسال بعثة لدعم السلام إذا كانت "ستسهم في إحلال السلام والاستقرار بالصومال" على خلفية دراسة مفصلة أجراها الاتحاد الأفريقي والسلطة الحكومية للتنمية (إيغاد).

أمراء الحرب
في غضون ذلك أعلن المتحدث باسم حكومة الصومال الانتقالية عبد الرحمن محمد نور ديناري أن أحد أبرز أمراء الحرب انضم إلى حكومته.

وقال ديناري إن محمد ديري وصل إلى بيداوا حيث مقر الحكومة والتقى الرئيس عبد الله يوسف الذي رحب به، مضيفا أن زعيم الحرب سلم أسلحته لقوات الحكومة.

ويعد ديري من أمراء الحرب الذين كانوا يشكلون ما يسمى تحالف إعادة السلام ومكافحة الإرهاب المدعوم من الولايات المتحدة، وانهار الشهر الماضي عقب الحرب التي دارت بينه وبين قوات المحاكم الإسلامية.

وتمكنت المحاكم الاسلامية من السيطرة على العاصمة مقديشو وأجزاء كبيرة من البلاد. وخسر محمد ديري مدينة جوهر إلى الشمال من العاصمة التي كان يسيطر عليها بعد مواجهاته مع قوات المحاكم.

ومن المقرر أن تعقد الحكومة الانتقالية والمحاكم الإسلامية السبت المقبل مفاوضات بالسودان، وفي حين تطالب الحكومة بنشر قوة سلام أممية بالبلاد تعارض المحاكم ذلك بشدة.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة