شهيد وجرحى في غارة إسرائيلية على غزة

جندي إسرائيلي يلقم قطعة مدفعية تقصف شمال قطاع غزة (الفرنسية)

أفادت مصادر طبية بأن فلسطينيا استشهد وجرح أربعة اخرون في غارة جوية إسرائيلية قرب بيت حانون شمال قطاع غزة صباح اليوم.

وقال شهود إن طائرة حربية للاحتلال الإسرائيلي أطلقت صاروخا على سيارة وقتلت فلسطينيا واحدا على الاقل.

وفي وقت سابق من اليوم نفسه جرح فلسطينيان بغارة إسرائيلية على بلدة بيت حانون أيضا عندما أطلقت طائرات حربية صاروخا قرب المنطقة الصناعية.
 
وكانت ستة فلسطينيين استشهدوا أمس وجرح سبعة بثلاث غارات على مناطق بشمال وجنوب القطاع.
 
توغلات جديدة
الغارات الإسرائيلية خلفت يوم الاثنين ستة شهداء (الفرنسية)
في سياق متصل ذكر مسؤولون إسرائيليون أن الحكومة أقرت خطط توغلات جديدة داخل القطاع, في اليوم الـ17 من أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.
 
وقال المسؤولون إن رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس أعطيا الضوء الأخضر للقوات الإسرائيلية للعمل بمناطق لم تقتحمها حتى الآن, بدعوى وقف هجمات الصواريخ وتحرير الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.
 
أسير بأسير
وقد جدد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أمس من دمشق رفض إطلاق سراح شاليط دون عملية تبادل مع أسرى فلسطينيين, معتبرا أن من يحتجز شاليط هو أولمرت.
 
مشعل تساءل عن سر رفض إسرائيل تبادل الأسرى رغم اعتماده مع حزب الله (رويترز)
واعتبر مشعل أن مسألة التبادلية في إطلاق الأسرى موقف يتبناه الشعب الفلسطيني وفصائله الوطنية, متسائلا لم ترفض إسرائيل هذا الحل وقد اعتمدته من قبل مع حزب الله في لبنان.
 
وجدد مشعل التأكيد على مبدأ التبادلية أيضا في لقائه بدمشق الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الذي حث حماس على الالتزام بالمبادرة العربية.
 
غير أن أولمرت جدد رفض التفاوض مع حماس, قائلا إن "يدي مشعل ملطخة بالدماء", في حين تساءل المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك "كيف يستطيع الذي يعيش بدمشق أن يعرف بالتحديد ما يريده الفلسطينيون"، مضيفا أن مشعل وحماس يمنعان الفلسطينيين من التمتع بحياة أفضل.
المصدر : الجزيرة + وكالات