المحاكم تتعهد بإقامة دولة إسلامية في الصومال

الشيخ شريف شن هجوما لاذعا على واشنطن ووصفها بالإرهاب(الجزيرة)

تعهد رئيس اتحاد المحاكم الشرعية في الصومال الشيخ شريف شيخ أحمد بالعمل على إقامة دولة إسلامية وتطبيق الشريعة في أنحاء البلاد بعد سيطرة مقاتليه على العاصمة مقديشو.
 
ونفى شيخ أحمد أي علاقة للمحاكم الشرعية بما يسمى بالإرهاب, واصفا المخاوف الأميركية بأن تتحول مقديشو لملاذ آمن لتنظيم القاعدة بأنه "تطاول ووقاحة أميركية".
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش صرح أمس أن بلاده ستضع خطة للتعامل مع التطورات الأخيرة في الصومال, محذرا من أن يتحول البلد إلى ملاذ آمن لتنظيم القاعدة.
 
توقيف
عبد الرشيد قيتي (يمين) لدى توقيفه في نيروبي (الفرنسية)
من جهة أخرى قال مراسل الجزيرة في الصومال إن السلطات الكينية أوقفت عضو تحالف الأمن ومكافحة الإرهاب عبد الرشيد القيتي في مطار نيروبي ورحلته إلى دبي.
 
وجاء هذا الإجراء بعد أن طلبت الحكومة الصومالية الانتقالية من نيروبي منع دخول أعضاء ذلك التحالف إلى أراضيها.
 
ميدانيا تواصل مليشيات المحاكم الإسلامية تقدمها نحو مدينة جوهر شمالي البلاد -إحدى معاقل زعماء الحرب- وذلك بعد سيطرتها على العاصمة للمرة الأولى منذ العام 1991.
 
وقالت تقارير أمنية إن مقديشو التي عاشت نوعا من الهدوء الحذر خلال الساعات القليلة الماضية شهدت مظاهرات شارك فيها آلاف الأشخاص للاحتجاج على استمرار القتال والتنديد بسيطرة قوات المحاكم الإسلامية. وردد المتظاهرون هتافات تقول "لسنا طرفا في ما يحدث بمقديشو".
 
جاء ذلك بعد ساعات من انتصار المحاكم الإسلامية في عدة جولات استمرت أكثر من ثلاثة أشهر للسيطرة على مقديشو، على تحالف أمراء الحرب الذين يعتقد على نطاق واسع أنهم مدعومون من واشنطن.
المصدر : الجزيرة + وكالات