القسام تهدد بتحويل سديروت إلى مدينة أشباح

إسماعيل هنية أكد رفضه تقديم تنازلات رغم الحصار المفروض على حكومته (الفرنسية)

قصفت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مدينة سديروت الإسرائيلية بتسعة صواريخ من طراز القسام دفعة واحدة فجر اليوم، في تأكيد لإنهاء الهدنة.

وقالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إن نحو 10 صواريخ سقطت على سديروت وضربت كلية في البلدة الواقعة جنوب إسرائيل، مضيفة أن القصف أسفر عن إصابة امرأة واحدة بجروح وصفت بأنها بسيطة.

وأعلن متحدث ملثم باسم كتائب القسام -اكتفى بالإشارة إلى أن اسمه أبو عبيدة- مسؤولية الجناح العسكري لحماس عن الهجوم، وقال إنهم سيواصلون هجماتهم الصاروخية على سديروت حتى يخلي سكانها المدينة رعبا. وقال "سنجعل من سديروت مدينة أشباح.. لن نوقف ضرباتنا الصاروخية حتى يغادروا البلدة".

يأتي هذا الوابل من الصواريخ القسامية بعد قتل الاحتلال ثمانية مدنيين فلسطينيين كانوا على شاطئ في غزة الجمعة الماضية.

وفي مدينة جنين شمال الضفة الغربية أفاد مراسل الجزيرة أن أحد قادة سرايا القدس أصيب بجروح خلال اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال التي توغلت في مخيم جنين فجر اليوم معززة بأكثر من 20 آلية عسكرية.

وأضاف مراسلنا أن تلك القوات تشن حملات دهم وتفتيش وتحاصر بعض المنازل زاعمة وجود من تسميهم بالمطلوبين داخلها.

إسماعيل هنية شرح لمحمود عباس مبررات رفض الاستفتاء (رويترز)
خلافات الاستفتاء
ترافق ذلك التصعيد الميداني مع استمرار الخلافات بين الرئاسة والحكومة والفلسطينية بشأن الاستفتاء على وثيقة الأسرى والذي قرر الرئيس محمود عباس إجراءه يوم 26 يوليو/تموز المقبل.

ومن المقرر أن يلتقي عباس برئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية مجددا اليوم بعدما التقيا مساء أمس في غزة لبحث موضوع الاستفتاء، وأعلن كل منهما تمسكه بموقفه.

وفي موازاة ذلك أعلن عن سلسلة لقاءات تعقد قريبا بين قادة من حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها عباس وحركة حماس في العاصمة السورية للتباحث بشأن رأب الصدع بين الحركتين وإعادة إحياء وبناء منظمة التحرير.

المصدر : الجزيرة + وكالات