حماس تقصف إسرائيل بالصواريخ وتعلن تخليها عن الهدنة


أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها في حل من الهدنة التي أبرمت قبل نحو عام ونصف, عقب تبنيها لإطلاق صواريخ محلية الصنع باتجاه إسرائيل ردا على مجزرة الاحتلال في غزة أمس.
 
وقال ممثل حماس في لبنان أسامة حمدان إن الحركة أعلنت منذ مطلع هذا العام أنها في حل من الهدنة, كما التزمت خلال ستة الأشهر الماضية بعدم استهداف إسرائيل, غير أن الاعتداءات الأخيرة على غزة أجبرت حماس على تغيير موقفها.
 
واتهم حمدان  في تصريحات للجزيرة الاحتلال الإسرائيلي بأنه يستخدم سياسة الترويع بعد فشله في سياسة الحصار والتجويع, منتقدا أيضا من يصفون عمليات المقاومة بـ"الحقيرة" ويتساءلون عن سبب شن الاحتلال هجمات, في إشارة غير مباشرة للرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 

صواريخ مجددا

وتبنت حماس في بيان لها إطلاق سبعة صواريخ محلية الصنع باتجاه مدينة عسقلان جنوبي إسرائيل ردا على مجزرة غزة التي خلفت عشرة شهداء بينهم أطفال ونساء ونحو أربعين جريحا.
 
وقال متحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة إن هذه هي مجرد البداية, مضيفا أنه في المرة القادمة ستكون الصورايخ في أبعد مدى وستصيب أماكن في العمق داخل إسرائيل.

 
احتجاجات
وكان مئات الفلسطينيين خرجوا أمس إلى شوارع غزة في مظاهرات احتجاجية دعت لها حماس تنديدا بالاعتداءات الإسرائيلية على القطاع, وطالب المتظاهرون المقاومة بسرعة الرد والانتقام لأرواح الشهداء.
 
وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحداد لمدة ثلاثة أيام بالأراضي الفلسطينية احتجاجا على المجزرة التي لاقت ردود أفعال دولية متفاوتة. وقال بيان للرئاسة إن عباس دعا مجلس الأمن الدولي للضغط على إسرائيل وإرغامها على وقف اعتداءاتها.
 
أما رئيس الوزراء إسماعيل هنية فاعتبر القصف والغارات الإسرائيلية "جرائم حرب بكل ما للكلمة من معنى". وطالب هنية خلال جولة تفقدية للجرحى في مستشفى الشفاء بمدينة غزة كل الدول ذات الصلة بإسرائيل بالتدخل الفوري لكبح جماح هذا التدخل العسكري.
 
هذا ومن المتوقع أن يعقد الرئيس عباس مؤتمرا صحفيا بعد ظهر اليوم للإعلان عن الاستفتاء الشعبي, مع انتهاء المهلة المحددة للتوصل لاتفاق بشأن وثيقة الأسرى, وهو الاستفتاء الذي اعتبرته إسرائيل لا قيمة له.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة