مقتل ثمانية في تجدد للقتال بمقديشو

محكمة في الصومال
 
لقي ما لا يقل عن ثمانية صوماليين مصرعهم باشتباكات استمرت لليوم الثاني على التوالي في ضاحية سييسيي شمالي مقديشو, بين قوات "المحاكم الشرعية" و "التحالف من أجل استرجاع السلم ومحاربة الإرهاب".
 
وتبادل الطرفان التهم بشأن البادئ بإطلاق النار. ففي حين أكد قيادي بالتحالف أنه تعرض لمحاولة اغتيال, قال الناطق باسم المحاكم الشرعية إن قوات التحالف أطلقت النار على سيارة تقل حرس رئيسها الشيخ شريف شيخ أحمد.
 
ودفع تجدد القتال الكثير من الصوماليين إلى مغادرة بيوتهم, غير أن وتيرة الاشتباكات تبقى مع ذلك أقل من تلك التي شهدتها العاصمة الصومالية شهري فبراير/شباط ومارس/آذار الماضيين حين قتل ما لا يقل عن 90 شخصا.
 
دعم أميركي
وقد ذكرت الحكومة الصومالية ودبلوماسيون وقادة إسلاميون بمقديشو أن تحالف استرجاع السلم يحظى بتمويل واشنطن، في سعيها لملاحقة قادة القاعدة الذين قد يتخذون من الصومال ملجأ لهم.
 
وقد اتهم حسين غوتالي راج الناطق باسم التحالف الرئيس عبد الله يوسف بأنه يكيل الاتهامات ولا يقدم أدلة, قائلا إن "عليه أن يتوقف عن التصرف كسياسي هاو" وطلب منه تقديم الأدلة على دعم أميركي إن وجدت.
 
ورغم تشكيل حكومة وعودتها إلى الصومال العام الماضي من منفاها بكينيا, فإنها في مقرها الجديد ببلدة بيداوا أبعد ما تكون عن السيطرة على الأمور.
المصدر : وكالات