مشاورات تشكيل الحكومة تتواصل والجلبي مرشح للداخلية

f_Iraq's new Prime Minister designate Jawad al-Maliki (C) speaks to the press following a parliament


واصل قادة الكتل السياسية مشاوراتهم الرامية لحسم الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة التي يترأسها نوري المالكي.

وقال مسؤولون عراقيون لأسوشيتد برس إن هؤلاء القادة قد يبحثون عن شخصيات من خارج الأحزاب المنضوية في البرلمان لشغل بعض المناصب المهمة.

وفي هذا الإطار كشف أحد هؤلاء المسؤولين أن زعيم المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي مرشح لشغل حقيبة وزارة الداخلية.

وكان المالكي قد تعهد باستكمال تشكيل حكومته اليوم الثلاثاء أو غدا الأربعاء، لكن نوابا سنة وشيعة استبعدوا ذلك بسبب الصعوبات التي تعترض حسم بعض الحقائب الوزارية المهمة.

وفي هذا السياق قال القيادي في الائتلاف الشيعي بهاء الأعرجي إن الكتل السياسية قد اتفقت على توزيع الوزارات، لكنها لم تحسم أمر الشخصيات المرشحة لها.

من جهته قال القيادي في جبهة التوافق العراقية (السنية) خلف العليان إن الأميركيين يرغبون في أن يكون هذا التوزيع على أساس نتائج الانتخابات وليس على أساس الاستحقاق الانتخابي، مشيرا إلى أن التوزيع يتم على أساس طائفي وعرقي.

خسائر أميركية
undefinedوفي الشأن الميداني أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل أحد جنوده بانفجار عبوة ناسفة على جانب الطريق استهدف قافلة أميركية جنوب بغداد.

وبينما لم يحدد البيان مكان الانفجار، قالت الشرطة العراقية إنه وقع على الطريق بين كربلاء والنجف.

وفي تطور آخر بثت وكالة رويترز تسجيلا مصورا يظهر أحد عناصر مجلس شورى المجاهدين في العراق وهو يقوم بعملية ضد ما قال التنظيم إنه مقر للقوات الأميركية في مدينة الرمادي.

ويظهر التسجيل منفذ العملية قبل أن يستقل سيارة نقل ثم يقتحم أحد المقار ويفجر السيارة.

وكان التنظيم قد أصدر بيانا قبل أسبوع قال فيه إنه تمكن من قتل 50 جنديا أميركيا بتدمير مقر للقوات الأميركية في الرمادي بتفجير سيارة نقل. ولا يعرف ما إن كان هذا التسجيل هو ذاته المقصود في بيان مجلس شورى المجاهدين أم لا.



undefinedقتلى عراقيون
وفي تطورات أخرى أفاد مصدر في الشرطة العراقية بأن اشتباكات اندلعت بين مسلحين وقوات ترتدي زي الجيش العراقي في منطقة الأعظمية شمالي العاصمة العراقية.

وقبل ذلك قتل خمسة عراقيين وجرح عشرة آخرون بانفجار سيارة مفخخة قرب إحدى المحاكم وسط العاصمة العراقية، كما قتل عراقيان وجرح 12 آخرون بانفجار مفخخة أخرى في شارع فلسطين شرقي بغداد.

وفي بغداد أيضا لقي خمسة عراقيين مصرعهم وجرح ثمانية آخرون عندما سقطت قذيفة هاون بمنطقة ساحة الطيران المكتظة بالمارة المدنيين.

وفي هجوم آخر قتل مسلحون مجهولون سائق حافلة تقل موظفين يعملون بوزارة التعليم العالي, أصيب ثلاثة منهم في الهجوم عليهم بمنطقة اليرموك.

ولم تستثن الهجمات العاملين في ميدان الصحافة فقد عثرت الشرطة العراقية اليوم على جثة صحفيين عراقيين يعملان لصالح قناة النهرين الفضائية في جنوب شرق بغداد.

والقتيلان هما ليث الدليمي (30 عاما) ويعمل مراسل برامج ومعزز أحمد (29 عاما) ويعمل فني اتصالات وكانا اختطفا أول أمس في طريق عودتهما إلى منزليهما في بلدة المدائن.

من جهة أخرى قالت الشرطة العراقية إنها عثرت على 19 جثة مجهولة الهوية، 12 منها في بغداد وسبعة في الكوت جنوب شرق بغداد. 

المصدر : وكالات