إسرائيل تطالب رعاياها بالمغادرة والسياحة المصرية تتراجع

A children collects things from the site where one of three explosions took place last night in the touristic Red Sea resort of Dahab 25 April 2006.

دعت رئاسة الحكومة الإسرائيلية في بيان رسمي جميع الإسرائيليين لمغادرة المنتجعات السياحية المصرية فورا قائلة إنهم يواجهون تهديدا بالخطف.

واعتبرت وحدة مكافحة الإرهاب الإسرائيلية أن هناك خطرا ملموسا تزايد خلال الأيام الماضية في سيناء ويحتم على الإسرائيليين العودة دون إبطاء.

يأتي ذلك عقب تفجيرات دهب على ساحل خليج العقبة والتي قتل فيها 18 شخصا بينهم أربعة أجانب وجرح العشرات في الرابع والعشرين من الشهر الماضي، وبعد ذلك بأيام قتل انتحاريان في هجومين شمال سيناء استهدفا القوات متعددة الجنسيات.

وأعلنت الداخلية المصرية انتماء منفذي التفجيرات الأخيرة لنفس المجموعة من بدو سيناء التي نفذت تفجيرات طابا عام 2004 وشرم الشيخ في يوليو/تموز 2005. يشار إلى أن هجمات طابا قتل فيها 34 بينهم 11 إسرائيليا.

ومنذ أكثر من عام أصدرت تل أبيب تحذيرا من السفر إلى شبه جزيرة سيناء التي تعد من الأماكن المفضلة للسياح الإسرائيليين الذين يدخلون عادة إلى سيناء برا عبر طابا.

وفي سياق متصل أعلن وزير السياحة المصرى زهير جرانة أن تفجيرات الشهر الماضي أدت لإلغاء حجوزات أكثر من ستة آلاف سائح. وأضاف الوزير أن ألمانيا تصدرت الدول التي ألغت حجوزاتها تليها دول أوروبية أخرى إضافة إلى عدد من الدول العربية.

يذكر أن القطاع السياحي يدر على مصر سنوياً أكثر من سبعة مليارات دولار أميركي، وتقدر نسبة العاملين فيه بـ10% من القوى العاملة في البلاد.

المصدر : وكالات