الحكومة المصرية تنفي التدخل بانتخابات تجار الإسكندرية

الشرطة المصرية تطوق تظاهرة احتجاجية للمعارضة (الفرنسية-أرشيف)
نفت الحكومة المصرية على لسان وزير الشؤون القانونية والمجالس النيابية والمتحدث باسمها مفيد شهاب أن تكون الشرطة قد تدخلت في سير انتخابات الغرفة التجارية التي جرت في مدينة الإسكندرية أمس الأحد.

وأكد الوزير أمام مجلس الشعب أن الشرطة تولت تأمين المنطقة التي توجد بها الغرفة التجارية ومنعت بعض الأشخاص من عرقلة الانتخابات وألقت القبض على 27 منهم.

وكان المجلس قد ناقش اليوم بناء على طلب نواب جماعة الإخوان المسلمين فيه، قضية اعتقال أجهزة الشرطة "28" من أنصارهم كانوا ينوون الترشح لانتخابات غرفة التجارة، وكذلك منع الناخبين المؤيدين للجماعة من الوصول إلى مراكز الاقتراع.

وقال عضو مجلس الشعب والمتحدث الإعلامي باسم كتلة الإخوان في المجلس حمدي حسن إن المعتقلين تجار ينتمون للجماعة، وإن الشرطة ألقت القبض عليهم مساء الأحد، مشيرا إلى أنهم يواجهون تهمة تعطيل الانتخابات.

وأكدت الجماعة المحظورة رسميا أن الحكومة سعت من وراء إجراءاتها هذه إلى تفويت فرصة النجاح على مرشحي الجماعة، لتحقيق النتيجة التي انتهت إليها الانتخابات وهي نجاح قائمة مكونة من تسعة مرشحين موالين للحكومة.

وقالت مصادر أمنية إن الشرطة أحالت المقبوض عليهم من الإخوان إلى النيابة العامة للتحقيق معهم، كما ألقت يوم السبت الماضي القبض على فريق إعلامي إخواني مكون من أربعة أفراد كان يستعد لتغطية الانتخابات.

وقال علي عبد الفتاح وهو عضو قيادي في الجماعة بالإسكندرية "الوسائل الأمنية هي الوسائل الوحيدة للتعامل مع الإخوان المسلمين لأن المسؤولين في الدولة يعتبرون الجماعة محظورة وبالتالي لا يمكن أن يتعاملوا معها سياسيا".

وفي الانتخابات التشريعية التي أجريت العام الماضي أكدت الجماعة مكانتها كأقوى قوة معارضة في مصر بحصولها على ما يقرب من خمس مقاعد مجلس الشعب رغم اعتقال أعضاء فيها ومنع مؤيدين لها من الوصول إلى لجان انتخاب.

وقال رئيس الوزراء أحمد نظيف خلال الشهر الجاري إن الحكومة تريد منع الإخوان من تشكيل كتلة برلمانية في المستقبل.

المصدر : وكالات