سبعة قتلى وآلاف الصوماليين يتظاهرون ضد العنف

المعارك للسيطرة على العاصمة أجبرت معظم سكانها على النزوح طلبا للأمان (الفرنسية-أرشيف) 

أفاد شهود عيان بأن سبعة أشخاص من معسكر تحالف مكافحة الإرهاب، قتلوا وجرح تسعة آخرون خلال معركة استولت بعدها قوات المحاكم الشرعية على معسكر تابع للتحالف خارج العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال أحد المقاتلين -الذين كانوا يسيطرون على المعسكر قبل أن يضطروا إلى الفرار- إن قوات المحاكم الشرعية قتلت سبعة أشخاص وسيطرت على سيارة مزودة برشاش، وأوضح أخر أن بعض القتلى قطعت رؤوسهم بعد أسرهم.

ويعود المعسكر لزعيم الحرب محمد عمر حبيب ديري عضو التحالف الذي يعتقد مراقبون أنه مدعوم من الولايات المتحدة، لكنه لم يكن موجودا لحظة الهجوم بحسب شهود العيان.

إنهاء العنف 
وتأتي هذه التطورات في حين تظاهر آلاف الصوماليين بالعاصمة مقديشو مطالبين بإنهاء العنف الدموي الذي تشهده المدينة.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة للولايات المتحدة مطالبين بالسلام بعدما أدت المعارك الأخيرة بين المليشيات إلى مقتل أكثر من 150 شخصا.

ولم يشارك في المظاهرة التي نظمتها قوات المحاكم الشرعية أعضاء حلف مكافحة الإرهاب، إلا أن وجهاء المجتمع والزعماء الإسلاميين شاركوا فيها.

واتهم الشيخ شريف أحمد رئيس المجموعة التي تضم 11 محكمة إسلامية أمام المتظاهرين جهات أجنبية لم يسمها، بتصعيد العنف عن طريق دعم التحالف الذي تم إنشاؤه في فبراير/شباط الماضي للحد من النفوذ المتزايد للمحاكم الإسلامية.

المصدر : وكالات