عـاجـل: ترامب: يجب علينا التوصل إلى اتفاق مع حركة طالبان

إسرائيل تغتال ناشطين بنابلس وتعيد فتح معبر المنطار

نابلس شهدت في الأيام الماضية سلسلة من عمليات التوغل الإسرائيلية (رويترز-أرشيف)
 
اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي ناشطين اثنين من حركة الجهاد الإسلامي خلال عملية توغل في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية فجر اليوم.
 
وطوق جنود الاحتلال مبنى يتواجد بداخله عدد من الناشطين واشتبكوا معهم مما أسفر عن استشهاد عثمان صدقة (26 عاما) من قضاء جنين ومصطفى عبد الغني (20 عاما) من قضاء طولكرم فيما أصيب ثالث بجروح خطيرة.
 
وقال مراسل الجزيرة في نابلس إن جنود الاحتلال اقتادوا المصاب وهو ينزف إلى جهة غير معلومة واعتقلوا ناشطا رابعا. كما اعتدى الجنود على صحفيين في المكان محاولين منعهم من التصوير قبل أن ينسحبوا من المنطقة.
 
وفي تطور متصل بحالة الانفلات الأمني في الأراضي الفلسطينية قالت مصادر طبية ومن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن مسلحين أطلقوا النار اليوم على عضو في الحركة كان يقود سيارته بمخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة فأردوه  قتيلا، وذلك في ثاني حادث قتل من نوعه منذ أمس.
 
وقتل أمس ناشط من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس وأصيب آخر بنيران مجهولين في حادثين منفصلين بقطاع غزة أعادا التوتر إلى الأجواء.
 
وأفاد شهود عيان بأن مسلحين يستقلون سيارة مسرعة أطلقوا النار على سيارة أحد قادة القسام الميدانيين في غزة مما أدى إلى إصابته ومقتل محمد التتر (25 عاما) الذي كان برفقته. كما جرح ناشط آخر في الحركة في قرية عبسان بالقرب من خان يونس جنوبي القطاع.
 
ولم تتبن أية جهة هذه الهجمات التي وقعت بعد ساعات على انفجار قنبلتين في حي الزيتونة في غزة تحت سيارتين يملكهما عضوان في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح). ولم يصب أي شخص بعمليتي التفجير.
 
وكان الأسبوع الماضي قد شهد توترا بين أعضاء فتح وحماس -التي شكلت الحكومة الفلسطينية إثر فوزها في الانتخابات في يناير/كانون الثاني- بعد اندلاع مواجهات مسلحة في قطاع غزة أسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى.
 
إسرائيل ستعيد فتح معبر كارني من الجانبين (الفرنسية-أرشيف)
معبر المنطار
تصعيد الاحتلال في الضفة الغربية تزامن مع الإعلان عن عزم إسرائيل إعادة فتح معبر كارني (المنطار) الذي يفصل قطاع غزة عن إسرائيل.
 
وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن وزير الدفاع عمير ميرتيس قرر إعادة فتح المعبر لنقل البضائع على الجانبين في وقت لاحق اليوم دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
وعلى الجانب الفلسطيني قال مسؤولون إنهم لم يتلقوا علما بذلك كما لم تظهر أي بوادر عملية على الأرض لإعادة فتح المعبر الذي أغلقته إسرائيل لفترات طويلة منذ بداية العام الحالي.
 
في تطور آخر قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان لها اليوم إنها ستكمل بناء الجدار الفاصل في الضفة الغربية عام 2008 بتأخر عامين عما كان معلن عنه سابقا.
 
ويبلغ  طول الجدار 760 كلم تم بناء 335 كلم منه فقط، وطبقا للبيان سيتم الانتهاء من بناء 150 كلم خلال عام 2007.
 
بكين دعت محمود الزهار لحضور منتدى نهاية الشهر الجاري (الفرنسية-أرشيف)
بكين والزهار
وفي التطورات السياسية أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الصينية اليوم أن بلاده وجهت دعوة إلى وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار للمشاركة في منتدى التعاون الصيني العربي الذي سيعقد نهاية مايو/أيار الجاري في الصين.
 
وقال مراسل الجزيرة في بكين إن الرئيس الصيني ورئيس وزرائه سيخاطبان المؤتمرين، كما سيلتقيان الوفود العربية المشاركة على هامش المنتدى.
 
في سياق آخر قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إنه لمس توجها جديدا لدى الاتحاد الأوروبي يعطي أملا في أن يظهر تغيير بالموقف من الحكومة الفلسطينية.
 
أوضح هنية في بداية الاجتماع الأسبوعي للحكومة أمس إنه في ضوء متابعة الاجتماعات الإقليمية والدولية الأخيرة هناك "حراك في الموقف الأوروبي لجهة العدل والإنصاف ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني".
المصدر : الجزيرة + وكالات