حماس ترفض تصريحات عباس بشأن تهريب أسلحة للأردن

محمود عباس قال إنه يصدق الرواية الأردنية ما لم تثبت حماس العكس (رويترز) 

رفضت حركة المقاومة الإسلامية حماس تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس التي قال فيها إنه يصدق الاتهامات الأردنية للحركة حول تهريب أسلحة إلى الأردن.

واعتبر المتحدث باسم الحركة في الضفة الغربية عدنان عصفور أن ما عبر عنه عباس هو موقفه منذ اللحظة الأولى، ولم ينتظر حتى تقرير الوفد الأمني الذي طلب إرساله للأردن.

كما نفى القيادي في حماس خليل أبو ليلة الاتهامات الأردنية، وقال للجزيرة إن الحركة اتصلت بقياداتها في سوريا وأكدوا لها عدم وجود أي صلة لهم بمثل هذه القضية. وأشار إلى أن الأردن لديه أجهزة أمن متمرسة "قادرة على إقناع الرئيس الفلسطيني وأي جهة أخرى بصحة روايتها".

وكان الرئيس الفلسطيني قال في تصريحات للجزيرة على هامش زيارته لموسكو إنه يصدق الرواية الأردنية "تصديقا كاملا ما لم تثبت حركة حماس العكس"، مضيفا أنه يؤيد إرسال وفد من الحكومة الفلسطينية لعمان لبحث الموضوع مع المسؤولين الأردنيين.

وتعليقا على ذلك أعرب الأردن عن استعداده لاستقبال وفد أمني من الحكومة الفلسطينية لبحث هذه القضية، قبل الشروع في أي اتصالات سياسية.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة ضرورة أن يكون هذا الوفد ملما ومطلعا على هذه القضية ليتمكن من تقديم مزيد من المعلومات عنها.

المساعدات

عاطف عدوان أعرب عن استعداد الحكومة الفلسطينية للتفاوض (الجزيرة نت)
من جهة ثانية، كان موضوع المساعدات والأزمة الخانقة التي تعانيها الأراضي الفلسطينية في صلب لقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفلسطيني في منتجع سوشي على البحر الأسود. ذات الملف سيعرضه عباس في ستراستبورغ التي سيتوجه إليها اليوم حيث يلقي خطابا غدا أمام البرلمان الأوروبي.

في السياق ذاته بحث وزير اللاجئين الفلسطيني عاطف عدوان في النرويج كيفية تفعيل مساعدة السلطة الفلسطينية, وهو موضوع كان على طاولة وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ببروكسل.
 
من جهة أخرى نقل نائب نرويجي عن عدوان قوله إن الحكومة الفلسطينية مستعدة للتفاوض.
 
وقال النائب أودون ليسباخن إن عدوان أبلغ نواب حزب العمل والحزب الاشتراكي, أكبر حزبين في التحالف الحاكم بالنرويج، أن الحكومة الفلسطينية مستعدة للتسوية, لكن على إسرائيل أن تكون مستعدة للتسوية هي الأخرى, فحماس لا تريد أن تكون الجهة الوحيدة التي توضع تحت الضغط.
 
بيريتس أشار إلى أن خطة فك الارتباط من أولويات الحكومة الإسرائيلية (رويترز)
محادثات جدية

وفي هذا السياق دعا وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس إلى إجراء محادثات جدية مع الفلسطينيين قبل أن تباشر إسرائيل بتحديد حدودها الشرقية من جانب واحد.

وأضاف خلال مؤتمر في القدس أن خطة تجميع المستوطنات في صلب البرنامج السياسي للحكومة الجديدة ورسم الحدود الدائمة لإسرائيل. معربا عن الأمل في أن تطبق هذه الخطة مع الطرف الفلسطيني وبدعم دولي كامل.

ومن المقرر أن يعرض رئيس الوزراء إيهود أولمرت في 23 مايو/أيار على الرئيس الأميركي جورج بوش هذه الخطة، التي تنص على تفكيك مستوطنات صغيرة معزولة في الضفة الغربية المحتلة وتجميع سكانها في مجمعات استيطانية كبرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات